كم مرة يجب ان نختم القران برمضان

منتدى ختم القران الكريم وكل الموضوعات التى تساعد على ذلك

المشرفون: نواب المدير العام، فريق الاشراف والاداره

أضف رد جديد
صورة العضو الشخصية
هبه
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 8350
اشترك في: 05 إبريل 2008, 15:39
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: بدون عمل
انا حاليا: حزين
مكان: مصر
اتصال:

كم مرة يجب ان نختم القران برمضان

مشاركة بواسطة هبه » 31 يوليو 2011, 18:49


أما بعد :

مما لاشك فيه أن كل واحد منا يتجه في شهر رمضان المباراك لقراءة القرآن الكريم لما فيه من خير وحسنات واجر كبير

ولكن موضوع هام جدا يغفل عنه الكثيرون

فنرى الواحد فينا يقول انا سأختم القرآن برمضان عشر مرات والاخر عشرين والاخر 5 مرات
دون معرفة الهدي النّبوي الصحيح لموضوع قراءة القرآن الكريم

ويمكن جمع الموضوع بهذه الأسطر ان شاء الله بالاسفل



ما هو الأفضل قراءة القرآن دون تدبر أم قراءته بتدبر ؟


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

ما هو الأفضل قراءة القرآن دون تدبر أم قراءته بتدبر ؟

لا يشك عاقل في أن الأفضلية هي لقراءة القرآن بتدبر وللتدليل على هذا :
قيل للسيدة عائشة رضي الله عنها: إن أناسًا يقرأ أحدهم القرآن
في ليلة مرتين أو ثلاثًا ، فقالت: قرؤوا ولم يقرؤوا ، كان رسول الله –صلى
الله عليه وآله وسلم- يقوم ليلة التمام فيقرأ سورة البقرة، وسورة آل
عمران، وسورة النساء لا يمر بآية فيها استبشار إلا دعا الله تعالى ورغب،
ولا يمر بآية فيها تخويف إلا دعا واستعاذ. (1)
وسأل رجل زيد بن ثابت: كيف ترى قراءة القرآن في سبع؟ فقال زيد: حسن، ولئن اقرأه في نصف شهر أو عشرين أحب إليَّ لكي أتدبره وأقف عليه.(2)
__________

(1) أخرجه الإمام أحمد ، وأبو يعلى ، وابن المبارك في الزهد.

(2) مختصر قيام الليل لمحمد بن نصر , ص (149).
ويضيف الإمام ابن القيم في كتابه زاد المعاد فيقول :
وقد اختلف الناس في الأفضل: الترتيل وقلة القراءة، أو السرعة مع كثرة القراءة، أيهما أفضل... على قولين:
فذهب ابن مسعود وابن عباس رضي الله عنهما وغيرهما إلى أن الترتيل والتدبر مع قلة القراءة أفضل من سرعة القراءة مع كثرتها.
واحتج أرباب هذا القول بأن المقصود من القراءة فهمه وتدبره والفقه فيه
والعمل به، وتلاوته وحفظه وسيلة إلى معانيه، كما قال بعض السلف: نزل القرآن ليعمل به، فاتخذوا تلاوته عملاً، ولهذا كان أهل القرآن
هم العالمون به، والعاملون بما فيه، وإن لم يحفظوه عن ظهر قلب، وأما من
حفظه ولم يفهمه ولم يعمل بما فيه فليس من أهله وإن أقام حروفه إقامة السهم.
وقالوا: ولأن الإيمان أفضل الأعمال، وفهم القرآن
وتدبره هو الذي يُثمر الإيمان، وأمامجرد التلاوة من غير فهم ولا تدبر،
فيفعلها البرُّ والفاجر، والمؤمن والمنافق، كما قال النبي –صلى الله عليه
وآله وسلم-:«ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة، ريحها طيب وطعمها مر» [رواه البخاري].

والناس في هذا أربع طبقات :

الأولى: أهل القرآن والإيمان، وهم أفضل الناس.

والثانية: من عَدِم القرآن والإيمان.

والثالثة: من أُوتي قرآنا، ولم يُؤت إيمانًا.

والرابعة: من أُوتي إيمانًا ولم يؤت قرآنًا.

قالوا: فكما أن من أُوتي إيمانًا بلا قرآن أفضل ممن أُوتي قرآنًا بلا
إيمان، فكذلك من أُوتي تدبرا، وفهمًا في التلاوة أفضل ممن أُوتي كثرة قراءة
وسرعتها بلا تدبر. وهذا هدي النبي –صلى الله عليه وآله وسلم-، فإنه كان
يرتل السورة حتى تكون أطول من أطول منها، وقام بآية حتى الصباح.

وقال أصحاب الشافعي رحمه الله: كثرة القراءة أفضل، واحتجوا بحديث ابن
مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وآله وسلم-:«من قرأ
حرفًا من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول الم حرف
ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف» [رواه الترمذي].

قالوا ولأن عثمان بن عفان قرأ القرآن في ركعة، وذكروا آثارًا عن كثير من السلف في كثرة القراءة.
والصواب في المسألة أن يُقال: إن ثواب الترتيل والتدبر أجلّ وأرفع قدرًا،
وثواب كثرة القراءة أكثر عددًا، فالأول: كمن تصدق بجوهرة عظيمة، أو أعتق
عبدًا قيمته نفيسة جدًا، والثاني: كمن تصدق بعدد كثير من الدراهم، أو أعتق
عددًا من العبيد قيمتهم رخيصة، وفي صحيح البخاري عن قتادة قال: سألت أنسًا
عن قراءة النبي –صلى الله عليه وآله وسلم-، فقال: كان يمد مدًا.

وقال شعبة: حدثنا أبو جمرة، قال: قلت لابن عباس: إني رجل سريع القراءة، وربما قرأت القرآن في ليلة مرة أو مرتين، فقال ابن عباس: لأن أقرأ سورة واحدة أعجب إلي من أن أفعل ذلك الذي تفعل، فإن كنت فاعلاً ولابد، فاقرأ قراءة تُسمع أذنيك ويعيها القلب.

وقال ابن مسعود: لا تَهُذُّوا القرآن هذَّ الشعر، ولا تنثروه نثر الدقل، وقفوا عند عجائبه، وحركوا به القلوب، ولا يكنُّ هم أحدكم آخر السورة....

انتهى كلامه رحمه الله .



أين الثمرة؟

هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فقد جربنا القراءة السريعة، وكان هم الواحد
منا الانتهاء من ختم القرآن، بل وكان بعضنا يتنافس في عدد المرات التي
يختمه فيها خاصة في رمضان، فأي استفادة حقيقية استفدناها من ذلك؟ وماذا
غيّر فينا القرآن؟!

إن القرآن باللسان فقط دون مشاركة العقل بالفهم، والقلب بالتأثر، كالنخالة كبيرة الحجم قليلة الفائدة.

يقول علي بن أبي طالب -عليه السلام -: لا خير في قراءة ليس فيها تدبر.

وقال الحسن البصري: كيف يرق قلبك وإنما همك آخر السورة؟!

ويؤكد على هذا المعنى الآجري في كتابه «أخلاق حملة القرآن» فيقول:

والقليل من الدرس للقرآن مع التفكر فيه وتدبره أحب إلي من قراءة الكثير من القرآن بغير تدبر ولا تفكر فيه، وظاهر القرآن يدل على ذلك، والسنة، وقول أئمة المسلمين.

ولقد سئل مجاهد عن رجل قرأ البقرة وآل عمران، ورجل قرأ البقرة قراءتهما
واحدة وركوعهما, وجلوسهما... أيهما أفضل؟ قال: الذي قرأ البقرة، ثم قرأ
"وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ"
[الإسراء:106] (1).


الحافز القوي:

إن كان الهدف من قراءة القرآن هو تحصيل الحسنات فقط لبحثنا عن أعمال أخرى أكثر ثوابًا منه, ولا يستغرق أداؤها وقتًا طويلاً كالتسبيح مثلاً(2). ولكن أمر القرآن غير ذلك, فلقد أنزله الله ليكون وسيلة للهداية والتغيير, وما الأجر والثواب المترتب على قراءته
إلا حافز يشحذ همة المسلم لكي يقبل على القرآن, فينتفع من خلال هذا
الإقبال بالإيمان المتولد من الفهم والتأثر، فينصلح حاله ويقترب من ربه.

ومثال ذلك: الأب الذي يُحفِّز ابنه على مذاكرة دروسه من خلال رصد الجوائز
له يقينًا إن هدفه من خلال رصده لهذه الجوائز هو انتفاع ابنه بالمذاكرة،
وليس مقصده مجرد جلوسه أمام الكتاب دون مذاكرة حقيقية.

ولله المثل الأعلى، فلأنه سبحانه يحب عباده ويريد لهم الخير أنزل إليهم
هذا الكتاب الذي يجمع بين الرسالة والمعجزة... ولكي يستمر تعاملهم معه ومن
ثمَّ يستمر انتفاعهم بما يُحدثه هذا الكتاب من تغيير في داخلهم يدفعهم
لسلوك طريق الهدى, كانت الحوافز الكثيرة التي تُرغّبهم وتحببهم في دوام
الإقبال عليه، ومنها أن لهم بكل حرف يقرؤونه عشر حسنات.
__________

(1) أخلاق حملة القرآن للآجري 83.

(2) قال –صلى الله عليه وسلم- :«من قال سبحان الله وبحمده ، في يوم مائة مرة ، حُطَّت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر» متفق عليه.


أيهما أحب إلى الله؟!

ولنسأل أنفسنا هذا السؤال: أيهما أحب إلى الله: أن نقرأ القرآن
كثيرًا، بألسنتنا فقط دون تفهم لخطابه، ولا تجاوب معه، أم القراءة الهادئة
المرتلة التي يفهم من خلالها القارئ مراد الله من خطابه ويتأثر به.

أليس الأحب إلى الله هي الصورة الثانية، ومن ثمَّ يكون الأجر والثواب مصاحبًا لها أكثر وأكثر من الصورة الأولى؟!

هذا من جانب، ومن جانب آخر، فإن القراءة الهادئة المرتلة بفهم وتأثر تزيد
الإيمان، وتولد الطاقة والقوة الدافعة للقيام بالأعمال الصالحة، فيترتب
على القيام بهذه الأعمال الأجر والثواب الكبير، وهذا لا يحدث مع القراءة
السريعة... قراءة الحنجرة فقط.


يقول ابن القيم:

لو علم الناس ما في قراءة القرآن بالتدبر لاشتغلوا بها عن كل ما سواها، فقراءة آية بتفكر خير من ختمة بغير تدبر



تدبر القرآن الكريم


ولتظهر بعض علامات التدبر على التالي من :

- اجتماع القلب والفكر حين القراءة ،
- البكاء من خشية الله ،
- زيادة الخشوع ،
-زيادة الإيمان ،
-الفرح والاستبشار ،
- القشعريرة خوفا من الله تعالى ثم غلبة الرجاء والسكينة ،
- السجود تعظيما لله عز وجل عند مواضعها.
وغيرها..


وقد حث سبحانه على التدبر، ونعى على من أغفل قلبه عن التدبر- في غير ما آية:

قال الله تعالى: {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب} ص: 29 ،
قال الحسن البصري: والله! ما تدبُّره بحفظ حروفه وإضاعة حدوده حتى إن
أحدهم ليقول: قرأت القرآن كله، ما يُرى له القرآنُ في خُلُق ولا عمل

وقال تعالى: {أفلا يتدبرون القرآن ...} النساء: 82
قال ابن كثير: (يقول الله تعالى آمراً عباده بتدبر القرآن وناهياً لهم عن
الإعراض عنه وعن تفهم معانيه المحكمة وألفاظه البليغة: أفلا يتدبرون
القرآن) ، فهذا أمر صريح بالتدبر والأمر للوجوب.

وقال تعالى: {الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به} البقرة: 121
قال الشوكاني: يتلونه: يعملون بما فيه ، ولا يكون العمل به إلا بعد العلم والتدبر

وقال تعالى: {ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني وإن هم إلا يظنون} البقرة: 78
قال الشوكاني: وقيل: (الأماني: التلاوة) أي: لا علم لهم إلا مجرد التلاوة دون تفهم وتدبر
وقال ابن القيم: ذم الله المحرفين لكتابه والأميين الذين لا يعلمون منه إلا مجرد التلاوة وهي الأماني

قال الله تعالى: {وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا} الفرقان: 30
قال ابن كثير: وترك تدبره وتفهمه من هجرانه.
وقال ابن القيم: هجر القرآن أنواع... الرابع: هجر تدبره وتفهمه ومعرفة ما أراد المتكلم به منه

والتدبر أمر ميسور لمن يفهم العربية:قال تعالى : {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ }[ (17) سورة القمر] ،
قال ابن هبيرة : " ومن مكايد الشيطان تنفيره عباد الله من تدبر القرآن
لعلمه أن الهدى واقع عند التدبر فيقول هذه مخاطرة حتى يقول الإنسان أنا لا
أتكلم في القرآن تورعا " .

وقال الشاطبي :" فمن حيث كان القرآن معجزا أفحم الفصحاء وأعجز البلغاء أن
يأتوا بمثله فذلك لا يخرجه عن كونه عربيا جاريا على أساليب كلام العرب
ميسرا للفهم فيه عن الله ما أمر به ونهى " اهـ.


ويؤكد هذا الزركشي بقوله: " من لم يكن له علم وفهم وتقوى وتدبر، لم يدرك من لذة القرآن شيئا "(6).
ويقول ابن جرير الطبري: " إني لأعجب ممن قرأ القرآن ولم يعلم تأويله كيف
يلتذ بقراءته! "(7). ويقول أيضًا: " وحاجة الأمة ماسة إلى فهم القرآن
"(1).
وأقول: بل هي اليوم أحوج ما تكون لفهم القرآن، وإن علماء الأمة وطلاب
العلم ودعاتها وأخيارها أولى من غيرهم لفهم القرآن؛ لينيروا للأمة طريقها
بنور القرآن.

قال ابن القيم: ليس شيء أنفع للعبد في معاشه ومعاده من تدبر القرآن وجمع
الفكر على معاني آياته؛ فإنها تطلع العبد على معالم الخير والشر بحذافيرها
وعلى طرقاتهما وأسبابهما وثمراتهما ومآل أهلهما، وتتل في يده مفاتيح كنوز
السعادة والعلوم النافعة، وتثبت قواعد الإيمان في قلبه، وتريه صورة الدنيا
والآخرة والجنة والنار في قلبه، وتحضره بين الأمم، وتريه أيام الله فيهم،
وتبصره مواقع العبر، وتشهده عدل الله وفضله وتعرفه ذاته وأسماءه وصفاته
وأفعاله وما يحبه وما يبغضه وصراطه الموصل إليه وقواطيع الطريق وآفاته،
وتعرفه النفس وصفاتها ومفسدات الأعمال ومصححاتها، وتعرفه طريق أهل الجنة
وأهل النار وأعمالهم وأحوالهم وسيماهم ومراتب أهل السعادة وأهل الشقاوة
فتشهده الآخرة حتى كأنه فيها، وتغيبه عن الدنيا حتى كأنه ليس فيها، وتميز
له بين الحق والباطل في كل ما يختلف فيه العالم، وتعطيه فرقاناً ونوراً
يفرق به بين الهدى والضلال، وتعطيه قوة في قلبه وحياة واسعة وانشراحاً
وبهجة وسروراً فيصير في شأن والناس في شأن آخر؛ فلا تزال معانيه تنهض
العبد إلى ربه بالوعد الجميل، وتحذره وتخوفه بوعيده من العذاب الوبيل،
وتهديه في ظلم الآراء والمذاهب إلى سواء السبيل.....



جعلنا الله من يتلوه حق تلاوته ، ويتدبره حق تدبره ...
أحساس مؤلم. أحساس صعب .أحساس يقتل ....أن تكون موجود ومش موجود في أماكن تعتبرها جزءا من حياتك


القوانين العامه للمنتدى

صورة العضو الشخصية
noureen
مجموعه العضوات النشيطات
مجموعه العضوات النشيطات
مشاركات: 3779
اشترك في: 03 ديسمبر 2009, 22:26
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: موظفه حكوميه
انا حاليا: متفائل
مكان: مصر أم الدنيا

Re: كم مرة يجب ان نختم القران برمضان

مشاركة بواسطة noureen » 31 يوليو 2011, 19:14

تسلمى يا هبه و كل سنة و اسرة حجاب بخير و كل عضوات حجاب طيبين و رمضان كريم

و بالنسبة لختم القرآن فعلا التركيز فى قراءته و التدبر فى معانيه بخشوع أفضل و أهم من ختمه عدد من المرات

و انا كنت بختمه مرتين او تلاته

السنة دى ربنا يقدرنى و اختمه مرتين لان معتقدش هاقدر اكتر من كده






برعاية
صورة
صورة صورة رأس البر دمياط

صورة

صورة

مصرية و افتخر

صورة
اللهم احفظ بلادنا و نجها من كل سوء .. و احفظ شعوبنا واحقن دمائنا و انصرنا ..
يارب احمى مصر

أضف رد جديد

العودة إلى “منتدى ختم القران الكريم”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد