شرح سورة الناس

منتدى ختم القران الكريم وكل الموضوعات التى تساعد على ذلك

المشرفون: نواب المدير العام، فريق الاشراف والاداره

أضف رد جديد
haram_most
مشرفه سابقه
مشاركات: 5355
اشترك في: 13 مارس 2009, 19:26
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: متزوجه
الحاله الوظيفيه: طالبه

شرح سورة الناس

مشاركة بواسطة haram_most » 18 أغسطس 2009, 20:13

روى البزار عن ابن عباس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو: { اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي، وآمن روعاتي، واحفظني من بين يدي، ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بك أن أغتال من تحتي {أي من الخسف والزلازل.

اعلموا أن الله عز وجل قد سلط على الناس من يوسوس لهم ويغويهم، وذلك من أجل المجاهدة والفتنة والاختيار، فقد ثبت في الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال: { ما منكم من أحد إلا وكل به قرينه، قالوا: وأنت يا رسول الله؟ قال: نعم إلا أن الله أعانني عليه فأسلم، فلا يأمرني إلا بخير } فهذا القرين يزين للإنسان الفواحش، ولا يألوا جهداً في إغوائه، والمعصوم من عصمه الله.

ولقد طرد الله عز وجل الشيطان من رحمته، وجعله رجيماً مبعداً، فأعلن الشيطان عداوته لبني آدم، وطلب إنظاره إلى يوم القيامة وأقسم أنه سيزين للناس المعاصي في الدنيا.

ولقد بين القرآن الكريم في أكثر من آية أن الشيطان عدو للإنسان، »إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدواً إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير (1) «، وقال: »أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو، بئس للظالمين بدلاً« (2)وقال: »ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين (3) «فهو داع للشر والسوء، والمنكر والعصيان.

روى الترمذي والنسائي وابن حبان عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { إن للشيطان لمة - أي الخطرة التي تقع في القلب - بابن آدم، وللملك له، فأما لمة الشيطان فإيعاد بالشر وتكذيب الحق، وأما لمة الملك فإيعاد بالخير وتصديق بالحق، فمن وجد ذلك فليعلم أنه من الله فليحمد الله، ومن وجد الأخرى فليتعوذ من الشيطان، ثم قرأ: »الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء «} (4) .

من طرق وساوس الشيطان :
القسم بالأيمان المغلظة، كما فعل بآدم،» وقاسمهما إني لكما من الناصحين (5) «. الوعد، كما فعل مع كفار قريش» إني جار لكم« (6).
الترغيب، يأتيك بالخير ليصل معك إلى الشر، عمل ظاهره خير وحقيقته شر، يغريك على المال الحرام مثلاً، ويوسوس إليك بأنك محتاج لهذا المال وأنك ستأخذه كسلفة وتعيده عندما يتيسر حالك، وتمد يدك. تفرج أزمتك ولكنك لاتستطيع رده، بل أنك تحس أن هذه الطريقة سهلة وتمضي في الطريق.

الشيطان يوقع العداوة بين الأب وأولاده، فهذا رجل نذر أن يذبح ابنه.
الشيطان يوقع العداوة بين الأخوة كمـا فعل مع يوسف وإخوت» من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين أخوتي« (7) .

الشيطان يوقع العداوة بين الرجل وزوجته، ثبت في الصحيحين عن أنس في قصة زيارة صفية للنبي صلى الله عليه وسلم وهو معتكف وخروجه معها ليلاً ليردها إلى منزلها، فلقيه رجلان من الأنصار، فلما رأيا النبي صلى الله عليه وسلم أسرعا، { فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم على رسلكما، إنها صفية بنت حيي،فقالا : سبحان الله يا رسول الله، فقال: إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرة الدم، وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئاً أو قال شراً }.

الشيطان يوقع العداوة بين الأصدقاء، روى أحمد والشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{ لا يشيرن أحدكم إلى أخيه بالسلاح، فإنه لا يدري أحدكم لعل الشيطان أن ينزغ من يده فيقع في حفرة من النار } . الشيطان يقعد للإنسان على الطريق المستقيم، كما أخبرنا بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم: { إن الشيطان قعد لابن آدم في طريق الإيمان فقال له: أتؤمن وتذر دينك ودين آبائك؟ فخالفه فآمن ،ثم قعد له في طريق الهجرة فقال له: أتهاجر وتترك مالك وأهلك؟ فخالفه فهاجر، ثم قعد له على طريق الجهاد، فقال له: أتجاهد فتقتل نفسك فتنكح نساؤك، ويقسم مالك؟ فخالفه فجاهد فقتل. فحق على الله أن يدخله الجنة }
. (8)

يقعد له في طريق العقيدة، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { يأتي الشيطان أحدكم فيقول له: من خلق كذا وكذا؟ حتى يقول: من خلق ربك؟ فإذا بلغ ذلك فليستعذ بالله ولينته } .

يقعد له في طريق الصلاة، عن عبد الله بن زيد الأنصاري رضي الله عنه أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل الذي يخيل إليه الشيء في الصلاة فقال: { لا ينفتل أو لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً }.

يقعد له في طريق الزكاة، يقول الله عز وجل: »الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء (4) «.

سبيل الخلاص من الشيطان:

-1 »إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون« (9). تذكروا ما أمر الله به ونهى عنه، تذكروا عقاب الله وجزيل ثوابه ووعده ووعيده فأبصروا السداد وعرفوا طريق الحق والخير، ورفضوا وساوس الشيطان.
تحصنوا بذكر الله، إذ أن الله سلط الشيطان على الإنسان كما يسلط الذباب على العيون القذرة، والأوبئة على من أهمل النظافة، ولا يقع في الفريسة إلا من لا قدرة له على المقاومة، وينجو الأصحاء المحصنون بذكر الله، فالشياطين لا تتنزل إلا «على كل أفك أثيم» (10) .

2- التعوذ منه بقراءة المعوذات، روى أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي والبيهقي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا كلمات نقولهن عند النوم من الفزع: { بسم الله، أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه، ومن شر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون } وكان عبد الله بن عمرو يعلمها من بلغ من ولده أن يقولها عند نومه، ومن كان منهم صغيراً لا يعقل أن يحفظها كتبها له فعلقها في عنقه.

لقد اشتملت سورة الناس على الاستعاذة بالله تعالى والالتجاء إلى رب الناس الملك الإله الحق، من شر إبليس وجنوده الذين يغوون الناس بوسوستهم، روى أبو يعلى عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم: { إن الشيطان واقع خطمه على قلب ابن آدم، فإن ذكر الله خنس، وإن نسي التقم قلبه فذلك الوسواس الخناس } .

أعوذ: ألتجئ وأحتمي. رب الناس: مربيهم ومعتني بشؤونهم. الوسواس: الموسوس الذي يلقي في النفوس خواطر الشر والسوء. الخناس: أي من عادته أن يخنس ويتراجع ويهرب ويتأخر بذكر الله.

ولقد أبان الله عز وجل موضع وسوسة الشيطان فقال: «الذي يوسوس في صدور الناس» (11) أي الذي يلقي خواطر السوء والشر في القلوب، وإنما ذكر الصدور لأنها تحتوي على القلوب، والخواطر محلها القلب.

ثم يبين الله تعالى أن الذي يوسوس نوعان: جني وإنسي، فقال: «من الجنة والناس» (11).
أما وسوسة الشيطان فمعروفة تكون في صدور الناس كما بينها الله عز وجل .
أما شيطان الإنس فوسوسته أنه يُري نفسه كالناصح المشفق، فيوقع في الصدر كلامه الذي أخرجه مخرج النصيحة فيجعله فريسة وسوسة الشيطان الجني، قال الحسن: هما شيطانان، أما شيطان الجن فيوسوس في صدور الناس وأما شيطان الإنس فيأتي علانية
ربنا لا تاخدنا ان نسينا او اخطئنا ربنا ولا نحمل علينا اسرا كما حملته على اللدين من قبلنا ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به واعفو عنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين

صورة العضو الشخصية
ســـــاندرا
محجبه متميزه
محجبه متميزه
مشاركات: 629
اشترك في: 21 إبريل 2009, 13:53
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: طالبه
انا حاليا: متفائل
مكان: العراق

Re: شرح سورة الناس

مشاركة بواسطة ســـــاندرا » 03 أغسطس 2011, 04:38

(*&) (*&) (*&) (*&)
صورة

صورة

أضف رد جديد

العودة إلى “منتدى ختم القران الكريم”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد