حلقات برنامج (مع التابعين ) للدكتور عمرو خالد متجدد يوميا

موضوعات عن عادات رمضان في كل البلاد العربيه وذكرياتكم عن الشهر الكريم

المشرفون: نواب المدير العام، فريق الاشراف والاداره

أضف رد جديد
صورة العضو الشخصية
samira malki
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 4678
اشترك في: 20 إبريل 2010, 01:16
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: موظفه في عمل خاص
انا حاليا: متفائل
مكان: المغرب

حلقات برنامج (مع التابعين ) للدكتور عمرو خالد متجدد يوميا

مشاركة بواسطة samira malki » 01 أغسطس 2011, 23:39

الحلقه الاولى

أحاديث في فضل شهر الصيـام:

عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال لما حضر رمضان (( قد جاءكم شهر مبارك افترض عليكم صيامة تفتح فية ابوب الجنة و تُغلق فية أبواب الجحيم و تُغل فية الشياطين , فية ليلة خير من ألف شهر , من حُرم خيرها فقد حُرم )).

عن النبي _صلى الله عليه وسلم_(إن الجنة لتنجد وتزين من الحول إلى الحول لدخول شهر رمضان)).الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 2/119خلاصة حكم المحدث: ليس في إسناده من أجمع على ضعفه

عن النبي _صلى الله عليه وسلم_(ولله عز وجل في كل يوم من شهر رمضان عند الإفطار ألف ألف عتيق من النار , كلهم قد استوجبوا النار , فإذا كان آخر يوم من شهر رمضان أعتق الله في ذلك اليوم بقدر ما أعتق من أول الشهر إلى آخره )).



*التابعيـن:
من هم التابعين:
هم الذين لم يروا الرسول _صلى الله عليه وسلم_لكن آمنوا به ورأوا صحابته_رضي الله عنهم وأرضاهم_.

قد قرن الله سبحانه وتعالى فضل التابعين مع فضل المهاجرين والأنصار عندما قال:
((وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ )).

وأثنى عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم جاء أن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال: خير القرون قرني أو القرن الذي بعثت فيه ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم قال عمران لا أدري أذَكر بعد قرنه قرنين أو ثلاثة. فبعد هذا القرن الذين هم الصحابة ثم التابعون ثم تابعو التابعين.

*دور التابعين في حفظ الإسلام:
_حفظوه من التحريف.
_حفظوه من الإهمال.
_حفظوه من الإنقلاب عليه.

أمثة لبعض التابعين الذين سنعرضهم خلال الحلقات المقبلة:

_العلماء:الحسن البصري ,سعيد بن أبي مسيب.
_الحكام:عمر بن عبد العزيز,عبد الله بن الزبير.
_العسكريون:المثنى بن الحارثة.
_المضحون:زينب بنت علي بن أبي طالب,سعيد بن جبير.
_الزهاد:زين العابدين بن الحسين بن علي رضي الله عنهم.
القضاة:شريح.

*أمثلة لعباداتهم :
*الصلاة:حاتم بن الأصم:
سئل حاتم بن الأصم:كيف أنت إذا دخلت الصلاة؟
فيقول حاتم:إذا دخلت الصلاة جعلت كأن الكعبة أمامي والموت ورائي والجنة عن يميني والنار عن شمالي والصراط تحت قدمي والله مطلع علي ثم أُتم ركوعها وسجودها..فإذا سلَمت..لا أدري أقبلها الله أم ردها علي؟

_قيام الليل:الحسن البصري:
سئل الحسن البصري لم كان المتهجدون أحسن الناس وجوهـاَ ؟
فقال : لأنهم خلوا بالرحمن فألبسهم نوراَ من نوره

_الدعاء:
كان احد التابعين يقول انا اعلم متي يستجاب دعائي
قالوا له ومتي ذلك
قال عندما تدمع عيني ويخشع قلبي وانا ادعوا اعلم ان الله استجاب دعائي .

_الصدقة:
كان بالمدينة فقراء محاويج وكان زين العابدين رضي الله عنه في جنح الليل يحمل على كتفه إليهم جرب الطعام وهم لا يعلمون من هو حتى مات زين العابدين رضي الله عنه ففقدوا وعلموا أنه كان يحمل إليهم الطعام‏.‏ حتى ظهرت فيه علامة على كتفه من حمل الأكياس للمحتاجين


الحلقه الثانيه

تفريغ الحلقه الثانيه
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاه والسلام علي سيدنا محمد اهلا بيكم والحلقه التانيه من برنامج مع التابعين

--------------------------------
وتاني يوم في رمضان ونوايا كبيره وهمه كبيره وعايزين نعبد ربنا علي قد ما نقدر وفرصه مش هتتعوض وثواب كبير اوي .
من تقرب فيه الي الله بخصله من خصال الخير كان كمن أدي فريضه فيما سواه ومن أدي فيه فريضه كان كمن أدي سبعين فريضه فيما سواه ...
كنوز حسنات ..
وأوكازيون حسنات ورمضان فرصه واحنا انهارده مع اول شخصيه
هو تابعي وقائد عسكري ومش قائد عادي ده هو اللي مهد لفتح فارس والعراق واللي مهد لخالد ابن الوليد وهو اللي حارب الفرس.
ده احد الاسباب الرئيسيه لسقوط الفرس وعمل كل الحاجات العظيمه دي فآخر ال60 عام لانه مأسلمش الا في اواخر العمر.
التابعي (المثني بن حارثه)
بدأت قصته قبل وفاة النبي بعشر سنين
يعني شاف النبي وقعد مع النبي وتحدث مع النبي صل الله عليه وسلم
وحوار بينهم هم الاثنين ولكنه غير صحابي لانه مأسلمش ومخترش الاسلام الا بعد وفاة النبي بثلاث شهور ..
كان يبكي كثيرا وفقد لقب صحابي وتوفي النبي ولم يقف الي جانب النبي واصبح تابعي لانه اسلم بعد وفاة النبي
عايزين نطلع افكار ومعاني
الفكره اللي عايز اقولها الحياه اختيارات ساعات بنختار اختيارات غلط بنندم عليها العمر كله
المثني بكي العمر كله لانه اسلم بعد وفاة النبي
الحق بسرعه المثني ملحقش النبي صل الله عليه وسلم .
هو من قبيلة بني شيبان من اقوي القبائل العربيه مكانها بين العراق وايران حاليا وزمان كانت بين الفرس والعرب فلمنتصف ومن اقوي القبائل العربيه ولان الفرس عارفين انها قبيله قويه راحوا اتفقوا معاهم انهم يحموا حدودهم وليكم الامان وامتيازات وبالتالي فرح بني شيبان كانت قوي عظمي وكانت بني شيبان متمسكه بالعهد مع الفرس لاقصي درجه ومن هو كان قائد القبيله بني شيبان كان (المثني بن حارثه) تابعا لوالده الذي خلفه ابنه المثني في قيادة القبيله عسكريا ووالده قبل م يتوفي اعطاه درس بالحياه ..
قال له والده
صادق القوي ولا تصادق الضعيف لا تحارب الاقوي منك والحق هو القوه واللي معاه القوه هو اللي معاه القوه وصادق القوي علي حساب الضعيف وهي دي مدرسه الحياه وكان يحسب موازين الحياه بالورقه والقلم وللاسف عاش بالدرس ده.
وللاسف كان متزوج من سيده لا تتبع المنهج نفسه فكانت تناصر الخير والحق .
سلمي بنت قصيبه وكانت مؤمنه بالحق والخير وعلي حساب القوه
كان المثني يخير نفسه بين حديث زوجته ووالده وعاش بدرس والده لذلك تأخر درس اسلامه
انا مع القوه مش مع الحق
الي حدوث لقاء بينه وبين النبي صل الله عليه وسلم الكلام ده سنه 10 من بعثة النبي
يعني قبل هجرة النبي ب3 سنوات
وضع النبي صل الله عليه وسلم كان صعب جدا كان المسلمين محاصرين بمكه وكانت وفاة ابو طالب والسيده خديجه رضي الله عنها وقتال وحصار
وخرج النبي الي الطائف ورماه اهل الطائف بالحجاره وكان معه الحق ولكن القوه الماديه صفر
ولذلك كان دعاء النبي اللهم اني اشكو اليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني علي الناس
مكنش معاه قوه خالص
...................................
وبعدين قال له فالاخر ان لم يكن بك علي غضب فلا ابالي لو انا مع الحق ميهمنيش اللي هيحصل
الناس اللي بتسمع اختياراتك فلحياه ايه؟؟؟ الحق والا القوه؟؟
في ناس بتندم علي اختياراتها وفوضع النبي كان موجود فموسم الحج وكان سيدنا ابو بكر مع النبي صل الله عليه وسلم
كانو يبحثو علي قبيله تحميهم وكانت قريش اقوي القباشل مين كان بعدها 26 قبيله ولا قبيله راضيه تحميهم
ابو بكر عارف القبائل واحده واحده فقال يا رسول الله ان اعزنا الله بهؤلاء لهو عز ما بعده عز..
رؤساء القبيله مغروق بن عمر -هانيء بن قبيسه - المثني بن حارثه القائد العسكري
دخل سيدنا ابو بكر وسيدنا محمد صل الله عليه وسلم معاه سيدنا ابو بكر يقدم سيدنا محمد علي انه النبي صل الله عليه وسلم .........
هيبدأ الحوار مع شيخ القبيله الاكبر المغروق بن عمر
سيدنا ابو بكر قال له..
كيف المنعة(العدد المقاتلين) فيكم قال ان لدينا من المقاتلين 3 الاف
سيدنا ابو بكر.. كيف المنعة(القوم) فيكم ؟؟
قال القائد: علينا الجهد والبذل . وعلي الله النصر والفوز
فقال ابو بكر :كيف الحرب بينكم وبين عدوكم
فقال المغروق؟انا اشد ما نكون غضبا عندما نلقي عدونا واننا نفضل جيادنا علي الاولاد ونفضل السلاح علي اللقاح
.....................................
فنظر مغروق الي النبي لعلك اخ قريش.؟
سيدنا ابو بكر قال :أوبلغك انه رسول الله؟؟
قال القائد؟؟ بلغنا انه يزعم؟
وسال (مغروق. الام تدعو؟؟
قال رسول الله : أريد ان تأووني وتحموني حتي ابلغ رسالة ربي فان قريش تكالبت عليا وان الله غني حميد
وسال (مغروق). الام تدعوي اخ قريش؟؟
قال النبي :وقرأ عليه القرآن الكريم وقرا من سورة الانعام .
فابتسم مغروق قائلا والله ما دعوت الا لمكارم الاخلاق.
قد ظلم قوم حاربوك وعادوك.
فنظر الي هانيء بن قبيسه فقال هانيء::: قد اعجبني ما قولت ولكن لا يمكن ان نترك ديننا في جلسه واحده ونتبع دينك ليس لها اول من اخرولكن دعنا نرجع الي اهلنا وترجع فنسالهم عن رايهم ولكن نحب ما قولته
-------------------
فنظروا الي مثني بن حارثه
فنظر مثني الي النبي صل الله عليه وسلم
يا اخ قريش لقد استحسنت ما قولت وهو خير ولكن..اننا بين جاحزين فقال النبي ما الحاجزين؟؟ فقال بلاد الفرس وبلاد العرب
فمن كان من بلاد العرب فذنب صاحبه مغفور وعذره مقبول وانما من كان من جانب بلاد الفرس فذنب صاحبه غير مغفور وعذره غير مقبول واري ما تدعو اليه لا تحبه الملوك واراك ستعادي الفروس وان بيننا وبين الفرس عهد كبير وانا نحميك من جانب العرب لكن لا نحميك من جانب الفرس.
فقال النبي :: لا يقوم بهذا الدين الا من حاطه من جميع جوانبه.
-----------------------------
حلو انك بتحسب انت من اي نوع؟؟؟
الا من حاطه من جميع جوانبه خد الاسلام من جميع جوانبه اوعي تكون بتاخد حته من الاسلام وسايب الباقي
النبي ميقبلكش كده لازم تاخد الاسلام من جميع الجوانب
====================================
فذهب النبي ونظر للمثني أرأيت ان اظهرني الله وملكني ارض فارس اتسبح الله وتقدسه؟؟؟ فقال له عندي هذا


الحلقه الثالثه

حلقة اليوم كانت مع "أويس القرني"، الشخص الوحيد الذي ذكره رسول الله، صلى الله عليه وسلم، باسمه وهو ليس من جيل الصحابة.

إن سر هذا الرجل في نقطتين: أولهما بره الشديد لأمه، وثانيهما تخففه من الدنيا وعدم تعلقه بها، لا يفرق معه مكانه في الدنيا ومع ذلك فهو يفهم جيداً أن غيره ليس مطالب أن يقلده.

الحقيقة أن نموذج "أويس القرني" أنسب نموذج لرمضان، فهل تستطيع الليلة أن تتخفف من الدنيا ولو لليلة واحدة، زاهداً فيها؟ هل تستطيع أن تقول لنفسك الليلة لا أريد شيئاً في الدنيا غير خدمة اﻹسلام وإصلاح اﻷرض؟
هل تستطيع أن تبر أمك الليلة براً شديداً يرضيها ويرضي الله؟

إن ثواب "أويس القرني" وجائزته على هذين اﻷمرين كانت إجابة دعائه" لو أقسم على الله ﻷبره"، وأن يشفع يوم القيامة لعشرات الأﻻف من المسلمين.
ما رأيكم يا شباب أن نحاول الليلة وغداً تقليد "أويس القرني"؟ من يعيش الليلة وغداً بفكرة مجهول في اﻷرض معروف في السماء؟ من يجري اﻵن على أمه يرضيها ويسعدها ويرافقها؟

بالله عليكم نفذوا هذا فوراً واحكوا لنا الليلة مواقف لكم بعد تنفيذ البر والتخفف من الدنيا، ومن كانت له تجربة فليحكيها لنا الليلة لنثبت بها بعضنا بعضاً.

اللهم رضي عنا أبائنا وأمهاتنا وأعنا على برهم، اللهم لا تمر هذه الليلة إلا وأنت راض عنا برضاهم عنا، اللهم إن كانوا أمواتاً فأعنا على برهم بعد موتهم بإرسال حسنات لهم وصلة رحمهم، اللهم أخرج الدنيا من قلوبنا واجعلنا نمتلكها في أيدينا دون أن تقسى قلوبنا.


الحلقه الرابعة

السلام عليكم يا شباب..
حلقة اليوم مع "سعيد بن المسيب"، وطريقته الجديدة والفريدة للتعامل مع القرآن.
كلنا سنختم القرآن في رمضان إن شاء الله ولكن للأسف الكثير منا من ستنتهي علاقته بالقرآن عند مجرد قراءة الحروف والختمة، لكننا يا شباب نريد في رمضان هذا العام باﻹضافة للختمة أن يتحول القرآن إلى حياة تدب في نفوسنا وتمدنا بروح جديدة تحينا من جديد.

نريد كل يوم أن نختارآية "آية واحدة" تهتز لها نفسك فتنوي أن تنفذها وأن تعيش بها وأن تبثها في كل من حولك، آية واحدة فقط لكنك تحولها إلى منهج حياة عملي في حياتك اليومية.

هذا هو الفرق اﻷساسي بين جيلنا وبين جيل التابعين في التعامل مع القرآن، فنحن نتلقى القرآن للثواب فقط أما هم فيتلقونه للتنفيذ العملي ومعه الثواب، وفرق كبير بين الطريقتين.

"سعيد بن المسيب" نموذج العقل ﻹنسان أدرك حقيقة القرآن وكيف يسري القرآن في النفس كما تسري الكهرباء في اﻷماكن المظلمة فتضيء النفس بالأثر الرهيب للقرآن عندما يكون للتنفيذ.
" ونزل في القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين"
" وأنزلنا إليك نوراً مبيناً"
" إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم"
" وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا"

هكذا فهم التابعين القرآن وهكذا لم نفهمه نحن، فنحن توقف فهمنا عند " من قرأ حرفاً من كتاب الله فله فيه حسنة"
بالطبع هذا حديث صحيح ولكن هذا الثواب أصلاً ﻷثر القرآن في النفس.

فهل نستطيع يا شباب اليوم 4 رمضان بعد هذه الحلقة أن نصر على أن نقرأ القرآن كما أراده ربنا وكما فهمه جيل التابعين؟؟


الحلقه الخامسه


الحسن والحسين

طب احب الاول اصلي على النبي وال بيتها الكرام الطيبن واليوم درس الدكتور عمرو اللي راح نتعلم من ال بيتها هو البقاء والثبات على الحق وارجاع حقوق الناس ونصر المظلوم
مااجمل هذان الطفلان الذان تربيان في بيت التقوى والحق والاخلاق والحب بيت رسول الله
فقد قال رسول الله(الحسن والحسين سيدا شباب اهلا الجنة )
(إنّ ابني هذا سيّد يصلح الله على يديه فئتين عظيمتين)
(إن الحسن والحسين ريحانتاي من الدنيا)
كبر الحسن والحسين وتبدأمعركة الحق
بني امية يقودهم معاوية بن سفيان وعلي وقف امام معاوية بص هي بددأت بااربع فصولولم تنتهي بحادث واحد
الفصل الاول*
1-ابو سفيان لمن رأى فتح مكة قال لابن العباس لقد اصبح ملك ابن اخيك عظيما فقال العباس ليس ملك وانما النبوة
علي هو كان يريد حق المسلمين باالخلافة ومعاوية يريد الخلافة وتوريثها فعلي رفض مبدأ توريث الخلافة لانه ظلم للناس
الفصل الثاني*
2-علي كان مصر على ان الخلاف لاتتورث ومعاوية مصر فخرج علي الى الكوفة فقال مااسم هذا المكان فقالوا كربلاء فنظر الى الحسن والحسين ونزل من فرسه وقال ^لعل يأتي يوم تراق فيها دماء المسلمين ها هنا ^قالوا من هم فلم يجيبهم وركب الفرس وسار
الحسين تأثر كثيرا عندما قال الناس لعلي قول ان الرسول قال ان تولى الخلافة حتى تهدء المشكلة وتأخذ الخلافة فقال لاوالله ماعهد رسول الله علينا العهد الاماجاء في كتاب الله فقال الحسين صدقت ياابي مات علي في الكوفة ورجع الحسن والحسين وبايع الحسن معاوية لكن بشرط ان الخلافة لاتورث بعد ممات معاوية فغصب الحسين فقال الحسن اختلافت انا ومعاوية ولكن انا على احق ووصى اخيه اذامت فاادفني جنب رسول الله فاانا قد استأذنت عائشة واذا منعك معاوية فاادفني في البقيع
فمات بعد ذلك الحسن رضي الله عنه واراد ان يدفنه جنب رسول الله ولكن معاوية رفض فااراد الحسين مقتالتهم ولكنها تذكر كلام اخيه فدفنها في البقيع
رحم الله الحسن رضي الله عنه
ومات معاوية واذا بيزيد بن معاوية يخالف الاتفاق بعد ممات ابيه هنا بدأ الحسين يقول لا
ذهب الحسين الى مكة هو واهل بيتها واذا باالحسين يرفض ويقول انا لااريد الخلافة ولكن سوف اقف مع الحق سأقول الحق الحق


فيقول الحسن انا طالع الى الكوفة ويأتي معها 72من اهل البيت
مواقف الصاحبة من خروج الحسين الى الكوفة
حاول منعه كثير من الصحابة ونصحوه بعدم الخروج مثل ابن عباس وابن عمر وابن الزبير وابن عمرو
وأخيه محمد بن الحنفية وغيرهم .
وهذا ابن عمر يقول للحسين :
( إني محدثك حديثا : إن جبريل أتى النبي فخيره بين الدنيا والآخرة فاختار الآخرة ولم يرد الدنيا ، وإنك بضعة منه ، والله لا يليها أحد منكم أبداً وما صرفها الله عنكم إلا للذي
هو خير لكم ، فأبى أن يرجع ، فاعتنقه وبكى
وقال : استودعك الله من قتيل )،

عن ابن عباس أنه قال للحسين في ذلك : لولا أن يزري -يعيبني ويعيرني- بي وبك الناس لشبثت يدي من رأسك،
فلم أتركك تذهب
) . وقال عبد الله بن الزبير له :أين تذهب؟ إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك؟
فيطلع الحسين باالكعبة ويطوف هو واهل بيت النبي ليذهب الى الكوفة فتراه ا سلمة وتبكي فيقول لها لماذا تبكين ياام المسلمين فتقول أرى مصرعك فتذكرت امك فاطمة وحنانها ومحبتها لك
فيقول ياام سلمة ان جدتي خديجة علمتنا ان رسول الله عند ماجاء من غار حراء قال زملوني زملوني فقالت جدتي كلا والله لايخزيك
وقال الحسين الخزي من ترك الحق
وعندما يخرج الى الكوفة يرى الفرزدق فيقول لها مااحول اهل الكوفة
فقال الفرزدق قلوبهم معك وسيوفهم مع بني امية
عرف ابن زياد انه يقترب من الكوفة وعرف ان الناس ستقف معه لانها ابن بنت رسول فجاء زياد بي شاعر ويدعى قيس ابن زهير من شرفة القصر واجتمع الناس تحت شرفة القصر فقال قيس ان الحسين على الحق فاانصروه وان ابن زياد كذاب فلاتصدقه فيرميها يزيد من فوق شرفة القصر ويموت
وفي طريق الحسين الى الكوفة يسمع خبر وفاةمسلم بن عقيل لكنها لايتردد ويستمر في السير لنصرة الحق فيرسل يزيد بن معاوية 300واحد من الفرسان ومعها تحاصر الماء ويمنعون الماء عن الحسين فيبعث يزيد شخص اسمها الحر ابن زيد فيمنع الحسين من الوصول الىالماء فيقول الحسين دعوني اشرب الماء فمعي النساء والاطفال لكن الحر يمنع ذلك فيأذن الفجر واذا باالحسين يقوم ليقيم الصلاة باال البيت فيقول الحر للجيش اذهب وصلى وراء الحسين فهو حفيدة رسول الله
واذاباابن يزيد يطلع احد من الجيش الذي لايريد ان يقاتل الحسين لانها يعلم انها حفيجدة رسول الله فيقطع رأسها امام الناس وبعد فترة يطلع جيش ويكون قائدهم عمرو بن سعد بن اب وقاص ويقول له ابن يزيد انت قائد هذا الجيش فيقول لا أأقاتل حفيدة رسول الله فيقول لها اذا لم تقاتلها لن اضعك والي على البصرة واختار عمرو الدنيا الخفيفة اللتي لاتحمل سوى الاشياء الخفيفة لكنها قال ليزيد خلني اتفاوض معها فيقول يزيد لم ارسلك شفيعا للحسين ياعمرو
وصل الحسين الى الكوفة فيقول مااسم هذا المكان فيقولون لهم كربلاء فيقول كر و بلاء فيحس ان المكان اللي مات في علي اب الحسين فيعرف انه يموت هنا ويقول كلمته المشهورة (ان ولي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين )
72امام 4000يوم 9هجري فعمرو لايعرف ماذا يفعل ويقول الحسين انا ماجائت لأقاتلك وانما جئت لااقول كلمة الحق وامشي بيها فاارسل عمرو الي زياد ويقول لها لنفاوض الحسين ويذهب للحسين ويقول لها لتبايعني فيقول ماجاءت الالرفض هذه البيعة
فتبدأ المعركةفاذا بالانصار يقولون نحنا نكون في الصف الاول خوفا على ال البيت وتبدأ المعركة ويسقط الشهداء استمرت المعركة من الفجر الى الظهر فقال ابن زياد اقتلوا الحسين وسيفروا من حوله فيأتي الحر ويقول لعمرو اذاتريد ان تقتله فاقتلني انا فيقول الحر للحسين سامحني ياحفيدة رسول الله سامحني وهل سيغفر الله ليفقال له وماغيرك فقال قرأت اليوم وانا اصلي الفجر اللهم صلي على ومحمد وعلى ال محمد فكيف اقول ذلك الفجر واقتل ال بيتها الظهر فيقول الحر الي توبة فقال الحسين حر في الدنيا والاخرة واستشهد الحر
بعد ذلك يقول الحسين نحن ورب البيت اولى باالبيت
فتطلع زينب وتقول ياابن سعد اتقتل من كان جده يقول لاباك ارمي سعد فداك ابي وامي
فيقول الحسين اتجتمعون على قتلي اتقتلوني من اجل انا لبااقول الحق
فيدعي عليهم الحسين ويستشهد ويأخذ راس الحسين ويصيب المكان رعد وبرق في المكان
الحق باقي ليوم القيامة خليك مع الحق ارجوك


الحلقه السادسه

رمضان سالم بن عبد الله بن عمرو بن الخطاب (رضي الله عنهم أجمعين)

عاش سالم في عز الإسلام وعاش الفتن التي حصلت للمسلمين ومنها مقتل الحسين وعلي والحجاج وعبدالله بن زهير بن العوام فطلع بتجربة جديدة للمسلمين .

قصة*-*-*
في ظل الفتوحات التي حصلت في عهد عمر وانتشرت الفتوحات لغاية وصلت لغاية المدائن عاصمة الفرس ودخل المسلمين هرب ملك الفرس يزد جرد ترك بناته
من هنا تبدأ قصةسالم فهي بنا إلى القصة
وهاهي مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم تَعِــجُّب غنائم الحرب التي أحرزها المسلمون من أسلاب " يزدجرد " آخر ملوك " الفرس " ...
فلقد كان فيها من تيجان "الأكاسرة " المرصعة بالجوهر ...
ومناطقهم المرصوفة باللؤلؤ ... المحلاة بالياقوت والمرجان؛ مالم تقع عليه عين
وقد كان مع هذه الكنوز الطائلة الهائلة حشد كبير من سبايا " الفرس "
وكان بينهن بنات " يزد جرد " الثلاث وكانت أعمارهم في العشرينات ...
فشراؤهن علي( رضي الله عنه)بثمن جَزْلٍ من بيت مال المسلمين ثم أخذهن إلى بيت أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها)حيث وجدت الفتيات الحب والحنان لم تكلمهم في الإسلام لكن تعاملها وأخلاقها معهم جعلهم يدخلون في الإسلام ثم،وعرض عليهن طائفة من ألمع شباب وكبار اولاد صحابة المسلمين
فاختارت إحداهن " الحسين بن علي " سِبْطِ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنجبت له " زين العابدين "
واختارت الثانية " محمد بن أبي بكر الصديق " رضي الله عنه
وأنجبت له " القاسم " أحد فقهاء المدينة السبعة .
واختارت الثالثة " عبدَ الله بن عمر " خليفة المسلمين وأنجبت له سالماً حفيدَ الفاروق
هذه اخلاق المسلمين لم يكونوا حريصين على أهانتهم وقذفهم وإنما الإسلام من علمنا احترامهم ومعاملتهم الحسنة ليس هم فقط وإنما كل شخص ليس مسلما فاحرصوا يااخواني وأخواتي على الأخلاق لأنها أساس الإسلام وكيانها\
سوف تسألون لماذا علي رضي الله عنه فعل هذا؟؟؟!!
1-حاجات سياسية لان لو تزوجهم أشخاص لئيمين لايحافظون عليهم قد ينجبوا أولاد يطالبون بالماضي فتشوا عالفتن بين المسلمين وغيرهم.
2-حاجات اجتماعية عشان تتوطد علاقة المسلمين بغيرهم
3-حاجات نفسية لان هؤلاء بنات اصول لازم يتزوجهم ابناء الصحابة
يسأل البعض لماذا اسمه سالم ؟
لان عبد الله كان لااباها عمربن الخطاب صديق اسمها سالم وكان سالم عبيد عند عمر لكن عمر كان يحبه كثيرا فسمى عبد الله ابنها سالم وفاءا لاابيها .
ولد سالم بعد وفاة عمر بن الخطاب بسنتين ولم يخرج من المدين وخلف ثمانية اولاد وكان احبهم اليه سالم

ولقد رأى فيه أبوه من مخايل التقى ، وعلائم الهدى ... وأبصر في سلوكه من شمائل الإسلام ، وأخلاق القرآن فوق ما كان يراه في إخوته ...

فأحبه حباً ملك عليه شغاف قلبه ، وخالط منه حباتِ فؤادِه ، حتى لامه اللائمون في ذلك فقال :

يلومونني في سالم وألومهم ........ وجِلْــدَةُ بينَ العين والأنفِ سالمُ
شخصية سالم مختلفة عن شخصية عبدالله وشخصية عبدالله مختلفة عن عمربن الخطاب
عمرو كان شديد الصدامولذلك سمي الفارق لانها فرق بين الحق والباطل اما عبد الله فليس صدامي فلقد كان عندما يرجع رسول الله الاطفال ولايأخذهم للجهاد كان يبكي ويمشي
حلوة الحرية لمن تعطى للاولاد ليس شرط ان يكون ابنك هو انت
عبدالله اختار العباد عندما حصلت الفتن لمى مات عثمان وعلي فجاء الناس الى عبدالله وطالبوا منه ان يكون خليفة للمسلمين فقال الناس اخترناك خليفة فقال واهل الشام فقالوا نقاتلهم قال لاوالله لاالتوالى الخلافة ولايوم واحدامام دم من المسلمين فقالوا الناس أتنى خير اما علي فلم يعرف بماذا يرد عليهم فكان سالم واقفا مع اباها وكان عمره15سنة فقال ّكل منا يلزمه اجتهادهوهو على الحق والنواية الى الله على اجتهاده واجتهده لايلزم ابي وابي اجتهاد علي لايعني انها على خطأ وكلهما يبحثان على الحق ونواييهم الى الله =*فابتسم عبد الله وقال كيس كيس (عاقل عاقل)
عبدالله لمى شاف الفتنة اعتزل لكن سالم مختلفة وقال كلن يلزمهم اجتهادهم \
فقال (اثناء الفتنة احنوا على المسلمين حنو الامهات )فكان كل ماحد يقع في مشكلة يذهب اليه الناس فكان عندما يخرج من بيتها فيقف الفقراء في الصريق فكان يرجع الى البيت ويأتي باالمال ويعطيهم وكان في احد مرات قد كسب من التجارة 20000درهم فوزعها على الفقراء في جلسة واحد فجاء اليه فقير وطلب منه فااستلف من احدهم درهم واعطاه لهذا الفقير وكان العبيد عندها اذا ارادو ان يتحرروا يكثروا من العبادة فيراهم فيعتقهم فكانت الناس تقول له لا انهم يضحكون عليك فيقول لهم لا لو علي اعتق امي لكنت مثلهم دعوني ارد جميل المسلمين
ففي ذات سنة قدم سليمان بن عبد الملك مكةَ حاجاً...
فلما أخذ يطوف طواف القدوم ؛ أبصر سالمَ بنَ عبد الله يجلس قُبالة الكعبة في خضوع ...
ويحرك لسانه بالقرآن في تبتل وخشوع ...
وعَبَرَاتُهُ تَسِحُّ على خديه سحّاً ، حتى لكأن وراء عينيه بحراً من الدموع .
فلما فَرَغ الخليفةُ من طوافه ، وصلى ركعتين سنة الطواف ؛ توجه إلى حيث يجلس سالمُ بن عبد الله .
فأفسح الناس له الطريق حتى أخذ مكانه بجانبه ، وكاد يمس بركبتِه ركبتَه .
فلم يتنبه له سالم ولم يلتفت إليه ، لأنه كان مستغرقاً بما هو فيه ، مشغولاً بذكر الله عن كل شيء ...
وطفق الخليفة يرقب سالماً بطرْفٍ خفي ...
ويلتمس فرصة يتوقف فيها عن التلاوة ويكف عن النحيب حتى يكلمه .
فلما واتته الفرصة مال عليه وقال : السلام عليك يا أبا عمر ورحمة الله .
فقال : وعليك السلام ورحمة الله تعالى وبركاته .
فقال الخليفة بصوت خفيض : سَلْنِي حاجةً أقضِها لك يا أبا عمر .
فلم يجبه سالمٌ بشيء .
فظن الخليفة أنه لم يسمعه ، فمال عليه أكثر من ذي قبل وقال :
رغبت بأن تسألني حاجة لأقضيها لك .
فقال سالم : والله إني لأستحي أن أكون في بيت الله عز وجل ؛ ثم أسألَ أحداً غيره .
فخجل الخليفة وسكت ، لكنه ظل جالساً في مكانه .
فلما قضيت الصلاة ، نهض سالم يريد المضي إلى رحله .
فلحقت به جموع الناس ...
هذا يسأله عن حديث من أحاديث رسول الله صلوات الله وسلامه عليه .
وذاك يستفتيه في أمر من أمور الدين ...
وثالث يستنصحه في شأن من شؤون الدنيا ...
ورابع يطلب منه الدعاء ...
وكان في جملة من لحق به خليفة المسلمين سليمان بن عبد الملك ، فلما رآه الناس
وسعوا له حتى حاذى مَنكِبُه مَنكِبَ سالم بن عبد الله ... فمال عليه وهمس في أذنه قائلاً :
ها نحن أولاء قد غدونا خارج المسجد ، فسلني حاجة أقضها لك .
فقال سالم :
من حوائج الدنيا أم من حوائج الآخرة ؟ .
فارتبك الخليفة وقال : بل من حوائج الدنيا ...
فقال له سالم :
إنني لم أطلب حوائج الدنيا ممن يملكها ؛ فكيف أطلبها ممن لا يملكها ؟ .
فخجل الخليفة منه وَحَـيَّـاه ، وانصرف عنه وهو يقول :
ما أعزكم آل الخطاب بالزهادة والتقى ؟ ...
وما أغناكم بالله جل وعز !! ...
بارك الله عليكم من آل بيتٍ .
وقصته مع الحجاج عندما طلب منه ان يقتل اصحاب زبير بن العوام

وكما أشبه سالمٌ جدَّه الفاروق في الإعراض عن الدنيا والزهادة بعَرَضِها الفاني ، فقد أشبهه أيضاً في الجهر بكلمة الحق مهما كانت ثقيلة الوطأة شديدة التبعات ...

من ذلك أنه دخل على الحجاج ذات مرة في حاجة من حوائج المسلمين .

فرحب به الحجاج وأدنى مجلسه وبالغ في إكرامه ...

وفيما هما كذلك ؛ إذ أُتي الحجاج بطائفة من الرجال ؛ شُعثِ الشعور ، غُبْرِ الأجسام ، صفرِ الوجوه ، مقرَّنِينَ في الأصفاد [ مقيدين في الحديد ].

فالتفت الحجاجُ إلى سالمٍ وقال :

هؤلاء بغاةٌ مفسدون في الأرض ؛ مستبيحون لما حرَّم الله من الدماء .

ثم أعطاه سيفه ، وأشار إلى أولهم وقال :

عليك به ...

فقم إليه واضرِبْ عنقه ...

فأخذ سالم السيف من يد الحجاج ، ومضى إلى الرجل ...

وقد شخصت أبصار القوم نحوه تنظر ماذا يفعل ؟!.

فلما وقف على الرجل قال له :

أمسلم أنت ؟.

فقال : نعم ...

ولكن ما أنت وهذا السؤال ؟ ... امض لإنفاذ ما أمرت به .

فقال له سالم : وهل صليت الصبح ؟ .

فقال الرجل : قلت لك إني مسلم ، ثم تسألني : إن كنت صليت الصبح !! ...

وهل تظن أن هناك مسلماً لا يصلي ؟ .

فقال سالم : أسألك أصليت صبح هذا اليوم ؟ .

فقال الرجل : هداك الله ، قلت لك نعم ...

وسألتك أن تنفذ ما أمرك به هذا الظالم ، وإلا عرضت نفسك لسخطه .

فرجع سالم إلى الحجاج ، ورمى السيف بين يديه وقال :

إن الرجل يقر بأنه مسلم ، ويقول : إنه صلى صبح هذا اليوم ، وقد بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

( من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله ) .

وإني لا أقتل رجلاً دخل في ذمة الله عز وجل .

فقال له الحجاج مغضباً :‏

إننا لا نقتله على ترك صلاة الصبح ...

وإنما نقتله لأنه ممن أعان على قتل الخليفة عثمان بن عفان .

فقال له سالم :

إن في الناس من هو أولى مني ومنك بدم عثمان .

فسكت الحجاج ، ولم يحر جواباً .

ثم إن أحد شهود المجلس قدم على المدينة وأخبر عبدَ الله بن عمر بما طلبه الحجاج من ابنه سالمٍ .

فلم يتريث حتى يسمع بقية الخبر ...

وإنما بادر محدثه قائلاً : وما صنع سالم بأمر الحجاج ؟ .

فقال له : صنع كذا وكذا .

فسُرِّي عنه ، وقال :

كَـيِّـسٌ كَـيِّـسعاقِلٌ عاقِلٌ
قصة اخيرمع عبد الملك بن مروان تعلم منها

ولما آلت الخلافة إلى عمرَ بن عبد العزيز كتب إلى سالم بن عبد الله يقول :

أما بعد ...

فإن الله عز وجل ابتلاني بما ابتلاني به من ولاية أمر المسلمين عن غير مشورة مني ولا طلب .

فأسأل الله الذي ابتلاني بهذا الأمر أن يعينني عليه .

فإذا جاءك كتابي هذا ؛ فابعث لي بكُتُبِ عمرَ بن الخطاب ، وأقضِيَتِه ، وسيرته ...

فإني عازمٌ على أن أتَّبِع سيرَتَه ...

وأسير على نهجه إن أعانني الله على ذلك ... والسلام .

فكتب إليه سالمٌ يقول :

أما بعد ... فقد جاءني كتابُك الذي تذكر فيه أن الله عز وجل ابتلاك بإمرة المسلمين من غير طلب منك ولا مشورة ... وأنك تريد أن تسير بسيرة عمر ...

فلا يَـفُـتْـكَ أنك في زمان غيرِ زمان عمر ...

وأنه ليس في رجالك من يماثِل رجال عمر ...

ولكن اعلم أنك إن نويتَ الحق وأردته ؛ أعانك الله عليه ، وأتاح لك عمالاً يقومون لك به ...

وأتاك بهم من حيثُ لا تحتَسِبُ ...

فإنَّ عون الله للعبد على قدر نيته ...
وفاته مات سنة 106هجري وكان عمرها 82سنة فقالت الناس مات من كان احن على المسلمين لانها كان حنون عليهم


الحلقه السابعه

موسى بن نصير

ولدعام 19ه فى مدينه الخليل بفلسطين فى عهد خلافه عمر ابن الخطاب
من اشهر القاده العسكرين بعد خالد ابن الوليد فتح الاندلس وصقليه وقبرص وثبت الاسلام فى شمال افريقيا
اخذ بعض الساسانين فى العراق 40 من نابغه الشباب واسروهم فى حصن عين التمر اسرهم خالد ابن الوليد وارسلهم الى ابوبكر فى المدينه
كان من ضمن هؤلاء الشباب النصير ابو موسى بن النصير وتزوج من مسلمه وخرج مع خالد بن الوليد معركه اليرموك
وكان لدى موسى 7 سنوات عندما كان والده يحدثه عن بطولات خالد ابن الوليد وقال له اراك كخالد بن الوليد
كان والى المسلمين وقتها فى الشام هو معاويه ابن ابى سفيان فعين النصير قائدا لحرس اهل الشام
ولكن رفض النصير ان يحارب على ابن ابى طالب فجزاءا لذلك ثبته معاويه قائدا للحرس وقال له انت رجل لاتخون
مات النصير وعين مويى جندى فى جيش المسلمين وكان اخر جندى ولنه اول من تقدم للتدريب فى الاسطول البحرىالذى اقامه معاويه
عينه معاويه قائدا للاسطول البحرى لفتح جزيره صقليه وهو لديه 25 عام
مات معاويه وتولى يزيد ابنه بدلا منه وبعدما مات فرغ منصب الخليفه فاختار موسى ان يبايع عبدالله بن الزبير للخلافه بدلا من
مروان بن الحكم ولكن فاز مروان وخسر عبدالله فاستنجد موسى بشفاعه عبد العزيزبن مروان وقال له اجرنى من ابوك فقال له والله لاشفعن لك
فعفا عنه مروان بن الحكم وحكم عليه الا يكون جندى فى اى جيش والقى سيفه امامه
وذهب موسى مع عبد العزيز بن مروان الى مصر واقتم بها 5 سنوات
مات مروان بن الحم واصبح عبدالملك بن مروان الوالى وكان يكره اخوه عبد العزيز
فامر عبد الملك بن مروان ان ياتوا له بموسى واخذه للعراق فذهب لشفاعته عبد العزيز من دمشق الى مصر
باع عبد العزيز ارضه ليدفع لموسى 100 الف دينارليحرره من السجن
فاخذه عبد العزيز وجعله قائدا للجيش بشمال افريقيا فوضع موسى قوات حميه لحمايه شمال افريقيا وانتهى من تثبيت الاسلام بها
فى 7 سنوات
ارسل لفتح البربر وتعلميهم الاسلام وبنى اسطولا بحريا و3 موانى وفتح جزيره مايوركا
ارسل للبربر ليكونوا الجيش لفتح الاندلس لان المسلمين كان عددهم قليل
جعل طارق بن زياد من البربر هو قائد الجيش وعىن نفسه المساعد لذلك سمى مضيق جبل طارق بهذا الاسم
مات عبد الملك وتولى ابنه الحكم فعزل موسى من الجيش وهو فى عز انتصارته فوضع موسى ابنه عبد العزيز
مكانه المساعد ذهب موسى للحج بعدما فتح الاندلس ومات بعدما ادى طواف الوداع ودفن على ابواب مكه



الحلقه الثامنه

رمضان أم المساكين أم العواجز زينب علي (رضي الله عنه)
حلقة ابتلاءات وعطاء
(الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (((3
صدق الله العظيم
ابوك آدم ابتلي وحبيبك محمد فقد ابناء
(ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين والصابرين )
صدق الله العظيم
السيدة زينب كل ماتجي عليها موجات ابتلاءات وبعدها تعطي وتجي موجات ابتلاءات وترجع تعطي
ولدت السيدة زينب بنت على ابن ابى طالب رضى الله عنها فى العام السادس للهجرة وهي اول حفيدة للرسول وهى بنت السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت زينب هى الاخيرة فى ترتيب اخواتها فقد ولدت بعد الحسن والحسين ........
جدها رسول الله وجدتها خديجة بنت خويلدوخالاتها زينب ورقية وام كلثوم وعمها جعفر بن ابي طالب(جعفر الطيار)
أسمائها
*أم العزائم * أم العواحز *صاحبة الشورى *أم المصائب*أم هاشم(لأنها كريمة)*
السيدة خديجة تزوجت النبي وكانت حنون ومربي وقوية وجبت اربع بنات 1-زينب (الرائحة الطيبة)2-رقية3-أم كلثوم 4-فاطمة
اكثر وحدة كانت تحمل صفات السيدة خديجة هي فاطمة
يوم موت السيدة خديجة وينزل جبريل ويقول لمحمد اقرأعلى خديجة السلام و بشرخديجة ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب
تطلع فاطمة من بيتها فتشوف النبي وهو بيصلي والكفر بيضع فوق جمل ميت والوشخ فتبكي وتدفع عن النبي فيقول لها النبي لاتبكي أن الله ناصر اباكي فتطلع فاطمة جامع بين القوة والرقة تتزوج علي وتخلف الحسن والحسين وزينب تجيب الحسن والحسين واحد ورى التاني وبعدها تجيب زينب وعندما كانت فاطةة حامل يموت اخوات ام كلثوم ورقية وام كلثوم وبعدهم زينب فتجيب فاطمة بنت فتقول ياعلي سميها فيقول لاوالله الرسول من يسميها فيأتي بها الى النبي فيقول زينب فيفرح النبي بيها لانها اول حفيدة للنبي
كان حب علي لفاطمة شديد جدا اسمع هذا الشعر
ان سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه دخل على زوجته السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبة وسلم ورأى في فمها عود أراك تستاك به فأراد أن يمازحها فقال

حظيت يا عود الأراك بثغرها * أما خفت يا عود الأراكِ أراكَا
لو كنت من أهل القتال قتلتُك** ما فاز منِّي يا سِواكُ سِواكا
يقول علي
وبنت محمدسكني وعرسي
مشوب لحمها بدمي ولحمي
على فكرة فاطمة كانت تسمع اباها عندما يغازل امها فتعلمت الحنان
كبرت زينب بنت علي واصبح عمرها 7سنين وتجي موجت الابتلاءات لكنها أخذت العطف والمحبة والقوة

1-7سنين وفاة النبيوشافة حزن امها وتقول (واه كربت اباهفيقول النبي قبل وفاتها ليس على ابيك كرب بعد اليوم )وبعدها بست اشهر تموت امها فتفارق جدها وامها

وقبل ماتموت امها توصي وصيتان

1- يازينب الحسن والحسين اكبرمنك ولكن كوني لهم اما

2-مات جدك رسول الله كوني لاامة محمد ام لهم

اول لقبين لها وعمرها 10سنين أم العواجز وأم هاشم فهي اول امراة مؤسس للخير ودار للعواجز واسست لها بيت في المدين للعواجز والايتام

وسميت صاحبة الشورى لان علي كان لايفعل شيء الابستشارته وهي اللتي اشارت الى الحسين للتنازل على الخلافة وقالت لااخاه الحسن تنازل الزمن ليس زمانك

وبعدهاتتزوج ابن عمها عبداللهبن جعفربن ابي طالب لكن بشرطين

1-لاتمنعني من وصية أمي 2-ولاتمنعني من ان اكون ام للمسلمين

يسافر اباها الى الكوفةوتسافر معاه وتطلب من زوجها ان يفتح لها دار للايتام والعواجز فيفتح لها فينفتح الفرع الثاني للمؤسس الخيري بتاعها
بعدها يموت علي لكن قبل وفاة تسمع يقول
أشدد حازيمكللموت فأن الموت لافيكاولاتجزع من الموت اذاحل بواديكا
ولاتغتربا الدهر وان كان يوانيكا كما اضحك الدهر فاليوم ببكيكا
ويقول
يادنيا غري غيري فقد طلقتك ثلاثا آه آه من قلة الزاد وبعد الطريق
مات علي بن ابي طالب اخذت الحسن والحسين ورجعت الى المدينة وهذه الموجة الثانية من الابتلاءات
الموجة الثالث يطلع الحسين الى كربلاء فتطلع معها وتقول لزوجها أتأذن لي ان اخرج مع اخي فقال اخرجي لكن عندها ثلاثة اولاد(محمد –فاطمة –علي)فقال دعي الاولاد واذهبي فقالت سأخذ معي علي
يطلع الحسين يوم 10محرم الى كربلاء وتقول للحسين يااخي لاتفجعني فيك فقد ماتت أمي وأبي وجدي فقال الحسين كلنا اموات فااهل الارض اموات واهل السماء اموات ولايبقى الاوجه الكريم

لم تخرج للمعركة لانها كانت تمرض زين العابدين لكنها اخرجت علي ابنها
خرجت للمعركة وتنادي اتقتلون ابن بنت رسول الله اني اخاف عليكم يوم التناد
لكنهم قتلوا الحسين فذهبت الى قاتل الحسين زياد ابن معاوية
فيقول لها ارأيت كيف قتلت اخاك ,فقالت له اعلم ان الدنيا يوم ويوم القيامة 50الف سنة اراك من من خسر الدنيا والآخرة
فيأمر بقتل زين العابدي فتيقول والله لايمر السيف به حتى يمر بجسدي فخاف ابن زياد فلم يقتلهما
ترجع زينب الى زوجه فيستقبله ويبكي فتقول له فقالت ياعبدالله اذكرك بحديث جدي مااصاب المسلمين من هم وغم فدعى بهذا الدعاء (اللهم انه عبدك ابن عبدك ابن امتك ناصيته بيدك ماضي فيه حكمك عدل فيه قضاؤك اسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسكاو علمته احدا من خلقك او انزلته في كتابك او استاثرت به في علم الغيب عندك ان تجعل القران ربيع قلبه ونور صدره وجلاء حزنه وذهاب همهياارحم الراحمين )

من قالها ذهب الله غمه وهمه
فتحكي للناس كيف قتل ابن زياد آخاه فيخاف ابن زياد وطلعها من المدينة فذهبت الى مصر واستقبلها اهل مصر وكان عمرها52سنة واعطوها دار عملت دار للعواجز والايتام ولم تقيم في مصر سوى عام واحد ثم ماتت
توفيت في العام الثامن للهجرة وعلى الاغلب دفنت في مصر


الحلقه التاسعه

تابعي اليوم مش واحد هم ثلاثة عبدالله بن الزبير (صحابي)ومصعب وعروة تابعين

رمضان فرصة لتحقيق الأمنيات,انوي هدفك في رمضان ,يقول الله تعالى:{‏وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً}.ويقول بعض العلماء أن تفسير هذه الآية بمعنى أن الله يخبر يا عبادي إن صدقتم في طلبكم فالعدل مني تحقيق أمنياتكم

للأمنيات علاقة في أبطالنا اليوم.
كان هناك أربعة شبان من الفرسان وهم ( عبد الله بن الزبير,عروة بن الزبير,مصعب بن الزبير,عبد الملك بن مروان). لا يتجازون الرابعة عشر من عمرهم كانوا أمام الكعبة وفي الليل وفي شهر رمضان المبارك فطلب واحد منهم أن يتمنى كل شخص.
فكانت أمنياتهم كالتالي:
_1عبد الله بن الزبير:أتمنى أن أحكم الحجاز ,وأن أنال الخلافة الإسلامية.
_2مصعب بن الزبير:أحكم العراق,وأن أتزوج فاطمة بنت الحسين.
_3عبد الملك بن مروان:احكم الأرض كلها.
_4عروة بن الزبير:أن أكون اعلم أهل الأرض وأن أكون من أهل الفردوس الأعلى في الجنة.
ودارت الأيام وتحققت جميع الأحلام.
*عبد الله بن الزبير :أصبح حاكمًا للحجاز واستمر 9 سنين.
*مصعب بن الزبير:تزوج من فاطمة وأصبح حاكمًا للعراق.
*عبد الملك بن مروان:أصبح خليفة المسلمين.
*عروة بن الزبير:أصبح اعلم أهل الأرض حتى أن عمر بن عبد العزيز كان يأخذ الفتوى منه.

_بداية قصة الإخوة الثلاثة:

والدهم هو الزبير بن العوام أحد العشرة المبشرين بالجنة ,وحواري الرسول _صلى الله عليه وسلم_حيث قال عنه : (لكل نبي حواريٌّ وحواريَّ الزبير)
ومعنى حواري أي شخص مقرب لقلبك يسمع لك .
وأمهم أسماء بنت أبي بكر الصديق وجدتهم من والدهم عمة الرسول صفية أما جدهم من أمهم أبوبكر الصديق وخالتهم عائشة
· وقد شارك والدهم في فتح مصر وحصن بابليون وكان يتصف بالشجاعة.
عندما كانت أسماء ترسل للرسول_صلى الله عليه وسلم_وأبو بكر الصديق عندما كانوا في الغار كانت في ذلك الوقت حامل في الشهر السابع وبعدها هاجرت وهي أيضًا حامل ,وبعدها ولدت أول مولود في المدينة بعد الهجرة (عبد الله بن الزبير)فذهبت به إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_ليسميه فسماه عبد الله وأخذ تمرة ورطبها بشفايفه وأعطاها لعبد الله فاختلط ريقه بريق النبي وقال لأمه:أرضعيه ولو بماء عينيك,وبعد ذلك التفت إلى عبد الله وقال:أسد بين الذئاب,ذئاب عليهم ثياب,ليمنعن لبيت أو ليقتلنه.
فعرفت أسماء أن سيصبح لآبنها شأن عظيم كبر عبد الله وكان يتميز بثلاث صفات:
_1الشجـاعة :يذكر أن أول كلمة قالها: ( السيف , السيف)وقد شارك في قتح مصر وتونس وحصن بابليون وعندما بلغ 7 سنين من عمره طلب من والده مبايعة الرسول 2_صلى الله عليه وسلم_مثل الكبار فذهب به إلى النبي فقال له النبي _صلى الله عليه وسلم_ :ابن أبيك.
_3صوام قوام:فقد كانت أمه تقول له:رأيتك تصلي يا بني فرأيتك أشبه بجدك تقصد أبي بكر الصديق.
طموح للقيادةعندما قتل وأصبحت الخلافة لمعاوية وبعد وفاة معاوية بويع ابنه يزيد للخلافة ومكث 4 سنين عندها بعث جيش لمحاصرة مكة ليقتل عبد الله بن الزبير وفي وسط الحصار توفي يزيد فقال صاحب الجيش سأصبح تحت أمرك يا عبد الله فأصبح هو وجيشه مع عبد الله بن الزبير فقال له قائد الجيش:تعال معي ليبايعوك أهل الشام.فرفض ذلك.
وبعد 3 أشهر من دون خليفة للمسلمين أعلن عبد الله بن الزبير خليفة للمسلمين فبيايعوه أخواه مصعب وعروة وبايعوه أهل الحجاز ومصر واليمن عدا الشام وفي سنة 64 للهجرة أعلنت الخلافة رسميًا لعبد الله بن الزبير واستمرت خلافته 9 سنين وبذلك حقق حلمه.
وبعث أخاه مصعب ليحكم العراق وتزوج مصعب فاطمة بنت الحسين.وبذلك تحققت أمنيته.
وفي سنة 65 للهجرة ظهر خليفة آخر في الشام مروان بن الحكم وبعد سنة توفي فأصبحت الخلافة في الشام لابنه عبد الملك بن مروان وأرسل جيشًا للعراق فقتل مصعب بن الزبير,وبعث أيضًا جيشًا لمكة لمقاتلة عبد الله بن الزبير واختار أن يكون قائدًا للجيش الحجاج بن يوسف القائد المتعطش للدماء.وأخذ معه المنجنيق لترمي في وسط مكه أمام الكعبة ليخرج عبد الله بن الزبير وبدأ يضرب مكه بالحجارة حتى وقت الحج فأمر عبد الله بن عمر التوقف عن هذا الأمر فخاف الحجاج ووافق شرط أن يرجع بعد طواف الإفاضة مباشرة.
وأرسل رسالة لعبد الله بن الزبير يخيره بين ثلاثة أمور :
_1إما أن يخرج من مكة مطرودًا.
_2وإما مبايعة عبد الملك بن مروان.
3_وإما القتال.
فذهب إلى أمه وقال لها:
يا أماه، خذلني الناس حتى ولدي وأهلي ولم يبق إلا اليسير ومن ليس عنده أكثر من صبر ساعة، والقوم يعطونني ما أردت من الدنيا، فما رأيك؟
قالت: أنت أعلم بنفسك، أن كنت تعلم أنك على حق وإليه تدعوا فاصبر له فقد قتل عليه أصحابك ولا تمكن من رقبتك يلعب بها غلمان بنى أمية، وأن كنت إنما أردت الدنيا فبئس العبد أنت أهلكت نفسك ومن قاتل معك وأن كنت على حق فلما أدهن أصحابك ضعفت، فهذا ليس فعل الاحرار ولا أهل الدين، كم خلودك في الدنيا ؟ القتل أحسن.
فقال: يا أماه، أخاف أن قتلني أهل الشام أن يمثلوا بي ويصلبوني.
قالت: يا بنى، أن الشاه لا تتألم بالسلخ فامض على بصيرتك واستعن بالله فقبل رأسها وقال: هذا رأيي والذي خرجت به دائباً إلى يوم هذا، فلا يشتد حزنك وسلمي الأمر إلى الله، فإن ابنك لم يتعهد أيثار منكر، ولا عمل بفاحشة، ولم يجر في حكم الله، ولم يغدر في أمان، ولم يتعهد ظلم مسلم أو معاهد، ولم يبلغني ظلم عن عمالي فرضيت به بل أنكرته، ولم يكن شىء آثر عندي من رضا ربى، اللهم لا أقول هذا تزكيه لنفسي، ولكني أقوله تعزية لأمي حتى تسلوا عنى.
فقالت أمه: لأرجو أن يكون عزائى فيك جميلاً، وان تقدمتني احتسبتك وأن ظفرت سررت بظفرك، أخرج حتى أنظر إلام يصير أمرك.
وفي 17 جمادى الأولىسنة 73 للهجرة استشهد عبد الله بن الزبير بعد صلاة الفجر وقام بصلبه الحجاج.
أما أخاه عروة فقد كان في المدينة ليدرس الناس فعندما قتل أخاه أمر عبد الله بن مروان أن تتوقف دروسه ويحضروه إلى الشام.فذهب الى عبد الملك وذكره عندما كانوا جالسين تحت ظل الكعبة وقالوا امنياتهم فقال اريد سيف اخي فقال اوتعرفه قال لا فقال كيف ستعرفه فقال اكثر سيف عليه ضرب فااخذ السيف وخرج وحصلت لها ابتلاءات شديد عندما داس الخيل على ابنه وقطعت قدمه
فأخذ سيف أخوه وتوفي


الحلقه العاشره

الحســـــــــــــــن البصـــــــــــــــــــــري.
كانت في عهد الدولة الأموية الكثير من الماديـة ,وانتشر الغنى والترف والانشغال بالدنيا,وبهذا الوقت ولد الحسن البصري .
قصة والديه:
في وقت عمر بن الخطاب ووقت انتشار الفتوحات الإسلامية بعث عمر إلى مدينة ميسان لقتال الفرس وكان من بينهم جندي يدعى فيروز تزوج من خيره ,وحاربهم فيروز وبعد ذلك أسر هو وزوجته ووصلوا عبيد للمدينة المنورة .
اشتراه زيد بن ثابت الذي يعرف اللغة الفارسية أما خيرة اشترتها أم المؤمنين أم سلمة ,وكان زيد بن ثابت يتحدث اللغة الفارسية ,فانبهر فيروز من إتقانه للغة الفارسية ,وانبهر زيد بن ثابت من الأدب الفارسي عند فيروز.,وبعدها تعلم اللغة العربية.
فناده زيد بن ثابت يسار من اليسر لأنه كان في ضيق من العبودية فكان يقول له زيد(إن مع العسر ) وبعدها دخل في الإسلام من المعاملة الحسنة وقرر بأن يتزوج خيرة ابنة عمه فتزوجها وأنجبا طفل صغير شديد الجمال أسموهالحســن فذهبت به أمه إلى عمر بن الخطاب وكان يتميز عمر بن الخطاب يتميز بالفراسة فعندما رآه ورأى جماله ونوره فقال : ( اللهم حبب فيه خلقك واجعله يدل للناس عليك)
أخذت أمه ولا تزال أمه تعيش عند أم سلمة فرضعته أم سلمة فأصبحت أم سلمة أمه من الرضاعة .
وكبر الحسن حتى بلغ 7 سنين وكان آية في الجمال وعندما بلغ 10 سنين حكى له والده قصته وقصة أمه وأخبره أنه من البصرة وأنهم عبيد .قرر زيد بن ثابت أن يعتق رقبة يسار وقررت أم سلمة أن تعتق خيرة فأخبروهم لماذا؟قالوا:رحمة بكم.
فتعلم الحسن الرحمـة ,فبذلك تعلم أول درس من دروس القلب الرحمة بكما
ولم يسافروا والديه للبصرة لأنهم يريدون خدمة زيد ثابت وأم سلمة حبًا فيهم ,فتعلم الدرس الثاني الحــب وعلموه تعاليم الشرعية واللغة العربية على أيدي الصحابة.
لكن حدثت حادثة وصدمة شديدة غيرت الطفل وهي (مقتل عثمان_رضي الله عنه_),في سن الرابعة عشر من عمره رأى الخوارج الذين خرجوا عن عثمان وأتوا بالأدلة وكان يقارن الحسن بين الحب والرحمة و قسوة القلب ومنعوا عنه الماء والخروج من منزله ومرة من الأيام وقف على المنبر وكان الحسن يراه فقال:
نادى على المسلمين في مسجد رسول الله
أفي المسجد أصحاب رسول الله ؟
قالوا نعم ؟
قال أفيكم علي ؟
قالوا : نعم
قال أفيكم الزبير ؟
قالوا نعم
قال أفيكم طلحة ؟
قالوا : نعم
قال : أتسمعيني يا أم المؤمنين عائشة ؟
فقال : أناشدكم بالله وبالإسلام هل تعلمون أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
عندما جئنا الى المدينة قال :من يشتري بئر رومة يسقي منها المسلمين وله بذلك مثلها في الجنة
فاشتريتها من صلب مالي وسقيت منها المسلمين ففرح بي رسول الله وقال لك بها الجنة
أناشدكم بالله والإسلام أفعلت ذلك ؟
فصرخ الصحابة اللهم نعم. فقال : اللهم لك الحمد.
وأنتم اليوم تمنعوني شربة ماء حتى أشرب من ماء البحر.
أناشدكم بالله والإسلام هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال: من يزيد في بيت الله وله بذلك بيتا في الجنة فاشتريت دار فلان من صلب مالي
ووسعت به مسجد النبي صلى الله عليه وسلم
وانتم اليوم تمنعونني ان أصلي في مسجد رسول الله .
فقالوا : اللهم نعم.
أناشدكم بالله والإسلام هل تعلمون أن النبي وقف على منبره وقال من يجهز جيش العسره؟
فلم يقم أحد فقمت أنا وقلت أنا أجهز يا رسول الله وعلي 300 بعير بأحلافها واقطابها
فقال النبي ما ضر عثمان من فعل بعد ذلك فقالوا : اللهم نعم .
فقال أنتم اليوم تمنعونني أن اقف على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فقال : أين الزبير ؟
أذكرك بالله يا الزبيرهل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول :
عثمان بن عفان حبيبي في الدنيا والاخره عثمان بن عفان من اهل الجنة
فقال الزبير أشهد أنه قال
فقال أناشدك بالله والاسلام يا طلحه أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المسجد يقول
لياخذ كل منكم بيد جليسه فأخذ كل منكم بيد الذي بجواره وقام النبي وأخذ بيدي
وقال عثمان جليسي في الدنيا والاخره
فقال اللهم نعم.

وبعد ذلك قتل عثمان وقطعت يده ويد زوجته.


فعرف أن المعلومات وغزارتها الدينية لا تجعل المسلم صحيحًا بل بإصلاح القلوب.
وعمل بعلم جديد أمراض القلوب وأمراض القلوب خمســة:
1_لهو القلب.
2_غلظة القلب.
3_زيغان القلب.
4_قسوة القلب.
_5عمى القلب.

أتى بهذا العمل من مقتل عثمان بن عفان
ومن آية(كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون).أي ذنب بعد ذنب يورث عمى للقلب.

وبعد ذلك توفي زيد بن ثابت وقرروا أهله بالرجوع للبصرة ,فخاف أن يتركها ففكر كثيرًا فوافق لأن هناك المشاكل وهو مصلح فيجب عليه الإصلاح.
ويفاجأ الحسن البصري من الترف والغنى والإنشغال بالدنيا
وكان يبلغ الثلاثين سنة ففكر بمواجهة المادية فابتكر وجدد الشرح بالصور فقرر عدم الكلام إلا وخلفه صوره
كان يقول : إنما أنت ايام معدودة فإذا ذهب يومك ذهب بعضك ويوشك إذا ذهب البعض أن يذهب الكل وكان معه الحجارة ويرميها إلا أن أنهاها.
ويحكى أن أحدًا اغتابه فأعطاه طبق تمر لأنه أهداه الحسنات.

وبعد ما مرت سنين أتى الحجاج بن يوسف الثقفي إلى البصرة وكان الحسن يتجنب الفتن إلا الظلم فعندما أتى بنى قصرًا فقال الحسن البصري من دعى إلى ظالم بطول العمر فكأنما تمنى أن يعصي الله في أرضه .
فسمعه الحجاج وأدخل الناس إلى القصر فدخل الحسن بينهم وقال بصوتٍ عالي فليعلم الحجاج أن أهل السماء قد مقتوه وأن أهل الأرض نافقوه وأنه سيرد قريبًا إلى الله فيحاسبه.
فقال الحجاج أتوني بالسياف
فأتى السياف.
· ودخل الحسن ورأى جماله وطوله فقال الحجاج للسياف عد وقال للحسن انصحني .
فعندما خرج تعجب الناس من تعامل الحجاج مع الحسن فقال لهم كنت ادعي الله بهذا الدعاء:
يا رب يا مولاي يا ولي نعمتي يا ملاذي عند كربتي اجعل نقمته علي بردًا وسلامًا كما جعلت النار بردً ا وسلامًا على إبراهيم.
ومات الحجاج وبقي الحسن إلى عهد عمر بن عبد العزيز فرأى الناس تميل للزهد كثيرًا فكان يعزم الناس ليجعلهم في الوسطية .
وقرر الجهاد في آخر عمره شارك في فتح كابل في أفغانستان.
مات في البصرة سنة 110 هجريًا خرج الناس جميعها لدفنه


الحلقه الحاديه عشره

تابعي اليوم بطل في الاخلاص لله رجاء بن حيوة

الإخلاص*-*/-*-*هو عمل سري بينك وبين الله ,يكون عملك بإرضاء الله لا بإرضاء الناس.


*من أحد التابعيين الشجعان المخلصيين لله ,من مواليد فلسطين(بيسان) اشتغل بعدة مناصب وزير ومستشار وغير ذلك.*

عائلته من اليمن ثم هاجرت إلى فلسطين وكانت تحكمها الرومان واعتنق أهله المسيحية,وفي عهد عمر بن الخطاب ووقت الفتوحات الإسلامية انتشر اسم القائد خالد بن الوليد في أنحاء فلسطين فأحب حيوة والد رجاء خالد بن الوليد وأحب أن يتعرف عليه.
وبعدما انفتحت فلسطين وانتشر أن عمر بن الخطاب سيأتي إلى استلام مفاتيح القدس فذهب حيوة ليرى عمـر وقواده فرأى حيوة معاذ بن جبل وسأله لماذا عمر بن الخطاب أتى بنفسه لاستلام المفاتيح؟؟؟؟أخبره لأنها أرض الأنبياء ونحن أتباع نبي آخر الزمان فوجب علينا استلام المفاتيح فعندما خطب عمر بن الخطاب قال:أيها الناس لقدأعزنا اللهبالإسلامفأذا ابتغينا العز بغير الله اذلنا الله .
فدخلت هذه الكلمات في أعماق حيوة فدخل في الإسلام في ليلة واحدة وفي بيت المقدس
تزوج وأنجب رجاء في آخر سنة لعمر بن الخطاب وعندما أصبح طفلا ذهب به والده إلى المسجد الأقصى ونقش فيه حب المسجد الأقصى وعلم ولده درسًا عظيمًا.
وقال له والده*( الحياة ثلاث:وقت وصحة ومال عندما تكون طفل يكن عندك الوقت والصحة وعندما تصبح شابًا يكن عندك صحة ومال وعندما تبلغ كبيرايكن عندك الوقت والمال).

وعندما بلغ الخامسة عشر(15) من عمره قرر أن ينفذ وصية والده فتعلم علوم الدين على يد معاذ بن جبل
وأصبح أعلم أهل الشا م وتعلم المعمار على يد كبار المعماريين تعلم فن المعمار الروماني والفن المعماري المسيحي والإسلامي
وعندما بلغ الثلاثين(30) من عمره أصبح أفضل معماري
وبعدها ذهب للحج تعلم من علماء الحجاز وأحبوه وانبهروا بعلمه حيث قالوا ما رأينا شاميًا أفضل من رجاء بن حيوة .
انتشر علمه بشكل كبير وقرر الجهاد وفي عهد عبد الملك بن مروان بعث جيشًا بقيادة ابنه مسيلمة إلى فلسطين فذهب رجاء معهم وقاتل وكان يحرك الجنود بقول (وكان وحقًا علينا نصر المؤمنين)
فرجع مسيلمة وانتصروا فقال له عبد الملك كيف انتصرتم؟قال بسيف فلسطين رجاء بن حيوة

.
فعرض عليه عرض بأن يصبح وزيرًا له فتردد كثيرًا لأن من المعروف أن في عهد عبد الملك حدثت المصائب وفي عهده قتل عبد الله بن الزبير وانتشرت الدماء وانتشر الغنى والترف.
فوافق وتعجب الناس من قراره حتى أن علماء الحجاز شتموه فرد عليهم: (إن الله إذا أراد بالسطان خيرًا جعل من وزيره صدق)
فردوا عليه أن بنو أمية شر فقال شر كثير وخير قليل.
*وكانت نيته الإصلاح ونشر الخير
وعندما قتل عبد الله بن الزبير وأسر بعض رجاله أتوا بهم إلى الشام فقال أصحاب عبد الملك اقتلهم فأتى رجاء وقال :يا أمير المؤمنين إن الله صنع ما تحب بالقدرة عليهم,فاصنع ما يحب الله بالعفو عنهم .
فعفا عنهم وقال له رجاء إياك ودماء المسلمين.فقال عبد الملك من اليوم لا يقتل أي أحد من المسلمين إلا بتوقيع من رجاء بن حيوة ومن ذلك الوقت توقفت الدماء.

وكانت هناك مشكلة أخرى في بني أمية وهي السرف والترف وكان عبد الملك يحب بناء القصور فخطرت في بال رجاء فكرة فتذكر المسجد الأقصى فقال لعبد الملكبن مروان ما رأيك أن تبني قبة ذهبية تهفوا لها قلوب الناس فوافق عبد الملك وأمره أن يكون المشرف على البناء فذهب إلى فلسطين وبنى القبة من الذهب الخالص وكانت فن رائع وبقيت إلى اليوم(قبة الصخرة)
وتم بنائها سنة 72 والأموال كانت من خراج المصريين فبقيت 100 ألف دينار فأعطاها عبد الملك لرجاء فرفض رجاء وكانت القبة من حلي زوجته.
وبعد ذلك توفي عبد الملك وأتى من بعده الوليد وبقى رجاء الوزير وكان الوليد يحب أن يلم شمل الأمة خصوصًا الشام والحجاز بسبب المنازعات
فقال رجاء ما رأيك تحج هذا العام فوافقوبعدها قال ما رأيك أن تزور مسجد النبي فتردد وخاف أن أهل المدينة لن يستقبلوه فقال له رجاء وسع المسجد النبوي وسيحبك أهلها .
فذهب إلى المدينة ووسع المسجد النبوي ورحب به أهل المدينة إلا شخص واحد وهو سعيد بن أبي المسيب رفض أن يسلم عليه لمعانته من الأمويين فقال أصحاب الوليدبطانة السوء إنه رأس الفتنة فبدأت الوساوس تأتيه فقال رجاء
سعيد ضعف بصره فلم يراك ما رأيك أن تسلم عليه انت فتردد الوليد فقال له رجاءياامير المؤمنين هذا ما تبقى من علم الصحابة فذهب وسلم عليه وبهذا جمع شمل الحجاز والشام.
وتوفي الوليد وأتى من بعده سليمان وكان يحب القوات العسكرية لكن في عهده قل الجهادفقال له رجا:هل أدلك على خير ؟قال نعم.قال ألم تسمع حديث الرسول) لتفتحن القسطنطينية ولنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش ) ما رأيك أن تكون ذلك الأمير.
فوافق وحرك الجنود للجهاد لكنه توفي وقبل وفاته كان يحب عمر بن عبد العزيز حبًا شديدًا وكان رجاء يراقب عبد العزيز ويتمنى أن يصبح الخليفة لإعجابه به.
فمرة من المرات رأى سليمان بن عبد الملك يكتب كتابًا فسأله ماذا تكتب؟فقال الخلافة لأولاديفقال ما رأيك أن تراهم بلبس الخليفة وكانوا أولاده أطفالًا.
فأتوا بملابس الخلافة فضحك عليهم وقال لا حظ لمن كان له أولاد صغار فقال رجاءأخاف عليهم أن يقتلوهم فقال من ترى يا رجاءقال عمر بن عبد العزيز واصبح مستشار عمر بن عبد العزيز وكان يقول له لو رأيتني ملة هكذا او هكذا فهزني وامسكني من ملابسي وقل لي اتق الله ياعمر
فوافق وبعد وفاة سليمان بن عبد الملك أصبحت الخلافة لعمر بن عبد العزيز وكان وزيرًا رجاء.
وبعدها توفي سنة 120 للهجرة وعند موته كان يقول(عدل ساعة خير من عبادة سبعين سنة)


الحلقه الثانيه عشره

رمضان بطل في الحق والرضا باالقدربطلنا سعيد ابن الجبير



(ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمةً طيبةً كشجرةٍ طيبةٍ أصلها ثابت وفرعها في السماء )
في عهد الرسول بينما هناك طفل صغير ابن عم الرسول _صلى الله عليه وسلم يدعى عبد الله بن العباس علمه الرسول كلمة طيبة بقيت في حياته استفاد منه وعاش فيها بقيه حياتها وعلمه لغيره:
يا غلام ، إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف.
وعى ذلك الطفل الصغير ما كان يقصده النبي
وعندما ذهب علي بن أبي طالب إلى الكوفة ذهب معه ,وعلم الناس وتنبه على تلميذ له يدعى سعيد بن جبير فأخذ يعلمه ولازمه ملازمة شديدة فأخذ جميع علم ابن العباس وعندما دنا أجل ابن العباس قال له : (واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ).وكان هذا آخر ما علمه إياه ,فعندما توفي أصبح سعيد بن جبير مكان ابن العباس فأخذ يعلم الناس وفي ذلك الوقت كان القائد الكبير للجيوش الإسلامية الحجاج بن يوسف الثقفي وكان هناك قائد آخر يدعى ابن الأشعث كان قائد عظيم تصل قوته إلى الحجاج بن يوسف الثقفي فبدأت الغيرة تدب في الحجاج فأمر الحجاج ابن الاشعث بالذهاب إلى اسطنبول للجهاد وفي ذلك الوقت كانت الثلوج تغطي الأماكن فرفض لشدة البرودة فبدأت النزاعات بينهما حتى خرج ابن الاشعث وتمرد من الحجاج وعبد الملك بن مروان.
فذهب إلى الكوفة فناصروه أهل الكوفة ,وكان معهم ( سعيد بن جبير ,الشعبي,مطرف) من علماء العراق وكانت زوجة سعيد حامل.ذهبوا للقتال ووقعت المعركة وانتصر الحجاج وقتل ابن الاشعث.فعندما قتل أسر الحجاج من كان مع ابن الاشعث.
فهرب سعيد بن جبير وذهب إلى اصفهان في إيران وفكر كثيرًا وقرر نشر رسالته _علم ابن العباس أو المصالحة مع الحجاج وأخيرًا الهرب فلم تفتدي شيئًا المصالحة فعلم تلاميذه في اصفهان ثم ذهب إلى مكة والمدينة ونشر علمه .وفي المدينة كان يصلي وإذا بشخص يدخل المسجد مليء بالأسلحة فقام فأسر سعيد وذهبوا به إلى الكوفة وقد أمر عبد الملك بن مروان بقتال جميع من خرج عليه فمن قال إنه كافر لا يقتله ومن قال أنه مؤمن يقتله.فعندما أسروا سعيد والشعبي ومطرف وكانوا في السجن أتت لسعيد زيارة مفاجئة .
فإذا بصبي يبلغ 12 من عمره فقال له :هل أنت سعيد؟قال :نعم ومن أنت؟ قال :عمر .قال :عمر بن من؟قال:عمر بن سعيد بن الجبير .
فكان هذا أول لقاء يجمع بين الأب وابنه وامرأته من 12 عامًا .فقال له يا بني واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ، لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك وأوضح له أنه لم يهرب لانه خائفة منهم بل كان يود إيصال رسالة ابن العباس .
وفي الصباح وعند الحجاج عفى عن الشعبي ومطرف فلما أتى دور الحجاج دار بينهما ذلك الحوار
فقال له سعيد : اعوذ بالله منك بما استعاذت مريم ابنة عمران حيث قالت (اعوذ بالرحمن منك ان كنت تقيا)
قال له الحجاج : ما اسمك ؟

قال سعيد : سعيد بن جبير

قال الحجاج : بل شقى بن كسير

قال سعيد : امى اعلم باسمىمنك

قال الحجاج : شقيت وشقيت امك

قال سعيد : الغيب يعلمه الله

قال الحجاج : لاوردنك حياض الموت

قال سعيد : اصابت اذن امى

قال الحجاج : فما تقول فى محمد( صلى الله عليه وسلم )؟

قال سعيد : نبى ختم الله تعالى به الرسل وصدق به الوحى وانقذ به من الهلكة ، امام هدى ونبى رحمة

قال الحجاج : فما تقول فى الخلفاء ؟

قال سعيد : لست عليهم بوكيل ، انما استحفظت امر دينى

قال الحجاج : فأيهم احب اليك ؟

قال سعيد : أحسنهم خلقا ، وأرضاهم لخالقه ، واشدهم فرقا منه اى خوفا منه.

قال الحجاج : فما تقول فى على وعثمان ؟ افى الجنة هما ام فى النار ؟

قال سعيد : لو دخلتهما فرأيت أهلهما ، اذن لأخبرتك ، فما سؤالك عن امر غيب عنك ؟

قال الحجاج : فما تقول فى عبد الملك بن مروان ؟

قال سعيد : تسألنى عن امرئ انت واحد من ذنوبه

قال الحجاج : فما لك لم تضحك قط ؟

قال سعيد : لم ار ما يضحك ، كيف يضحك من خلق من تراب والى التراب يعود ؟

قال الحجاج : فانى اضحك من اللهو

قال سعيد : ليست القلوب سواء

قال الحجاج : فهل رأيت من اللهو شيئا ؟ ودعا بالناى والعود ، فلما نفخ فى الناى بكى سعيد

قال الحجاج : ما يبكيك ؟

قال سعيد : ذكرت يوم ينفخ فى الصور ، وأما هذا العود فمن نبات الارض وعسى ان يكون قطع فى غير حقه واما هذه المغاش والاوتار فانها سيبعثها الله معك يوم القيامة

قال الحجاج : اذهبوا به فاقتلوه

فقال سعيد : اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له أستحفظكها يا حجاج حتى القاك يوم القيامة
فلما تولوا به ليقتلوه ضحك سعيد

فاستدعاه الحجاج وقال له : ما أضحكك ؟

قال سعيد : ضحكت عجبا على جرأتك على الله وحلم الله عنك

ثم استقبل القبلة فقال : (وجهت وجهى للذى فطر السموات والارض حنيفا وما انا من المشركي)
الحجاج : اصرفوه عن القبلة

قال سعيد : ((فأينما تولوا فثم وجه الله ان الله واسع عليم((

قال الحجاج : اضربوا به الارض

قال سعيد : (منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة اخرى)

قال الحجاج : اضربوا عنقه

قال سعيد : اللهم لا تحل له دمى ولا تمهله بعدى...

فلما قتله لم يزل دمه يجرى حتى علا وفاض فلما رأى الحجاج ذلك هاله وافزعه فبعث الى صادوق المتطبب فسأله عن ذلك فقال له : لأنك قتلته ولم يهله ذلك ففاض دمه ولم يجمد فى جسده ولم يخلق الله عز وجل اكثر دما من الانسان

ولم يزل ذلك الفزع بالحجاج حتى منع من النوم وجعل يقول مالى ولك يا سعيد بن جبير ؟وكان فى جملة مرضه كلما نام رآه آخذا بمجامع ثوبه يقول له : يا عدو الله فيم قتلتنى ؟ فيستيقظ مذعورا ويقول مالى ولابن جبير.
وبعد 20 يوم توفي الحجاج.



الحلقه الثالثه عشره

رمضان هو شخص حازم قد يكون قتل لكن صلح وبنى
تابعي اليوم عبد الملك بن مروان
تختلف آراء الناس وهذا لا يعني أن نختلف في جميع الأمور فكلٍ على حسب اجتهاده والإختلاف وارد في جميع الأمور لكن انصف الناس واختلف برحمة

و خير مثال على ذلك سيدنا محمد حينما زوج ابنته زينب بـأبو العاص بن الربيع وكان كافر لكن النبي لم يقل هذا سيء بل قال ( هو يكفر بالله ,لكن ما ذممناه صهرًا.


عبد الملك بن مروان خامس الخلفاء الأمويين ,حكم خمسين عامًا,ويعتبر المؤسس الثاني للدولة الأموية ,رأيناه في الحلقات السابقة من زواية معينة وهي زواية سلبية لكن اليوم سنراه من زواية أخرى زواية الايجابية .

ولد سنة 26 هجريًا في المدينة المنورة,أمه عائشة بنت معاوية وأبوه مروان بن الحكم ,كان عبد الملك يتصف بثلاث مميزات كان عابد ,عالم,مؤهل للقيادة.
نشأ في المدينة وحفظ القرآن الكريم وحديث الرسول لدرجة أن عبد الله بن عمر قال عنه :إن لمروان ابنًا فقيهًا فسألوه.
وكان لا يغادر المسجد لذى يسمى بحمامة المسجد وكان أقرأ الناس بالقران الكريم في المدينة .وعندما رأه أبو هريرة _رضي الله عنه وهو يبلغ الثانية عشر من عمره قال : هذا الغلام سيملك العربوقيل أيضًا عنهولد الناس أطفالًا وهذا ولد أبًا
وكان من أصحاب عبد الله بن الزبير,وعند حصار المدينة لقتا عثمان بن عفان فكان الصحابة يودون قتالهم فرفض عثمان لأنه لا يريد أن يتسبب بدم مسلم . لأن عثمان بن عفان كان يتصف بصفة الرفق .وعندما قتل عثمان بن عفانواستمرار الفتن .وقتها عرف عبد الملك أن رفق عثمان بن عفان كان بغير محله .وبهذا استمرت الفتن.
وفي سنة 63 هجريًا وفي هذا الوقت لم يكن أي حاكم في الشام عند تنازل معاوية بن يزيد عن الخلافة والحجاز حكمها عبد الله بن الزبير وبعدها أعلن عبد الملك الخلافة في الشام.

رأينا أخطاء عبد الملك بن مروان في الحلقات السابقة الآن سنعرض أعمال عبد الملك جميعها
1-عين الحجاج قائدًا للجيوش العامة.
2-أمر بإرسال جيش للعراق وقتل مصعب بن الزبير.
3-بعث الحجاج إلى مكة لقتال عبد الله بن الزبير.
4-في عهده بنيت قبة الصخرة.
5-بنى المسجد الأموي.
6-أمر الحجاج بإرسال الجيوش للفتوح الإسلامية والتشجيع على الجهاد.
7-أول من أصدر عملة إسلامية.
8-أول من عرب الدوايين.
9-أول من كسى الكعبة بكسوة جديدة.
10-كان السبب في فتح الأندلس.


وبهذا نرى الكثير من أعمال الخير التي عقدت في عهده .أما عن الحجاج وقتال مصعب وعبد الله فهذا السبب يعود إلى أن عبد الملك يريد الاستقرار في الأمة الإسلامية ,ويود التعامل بحزم فهو تعلم من مقتل عثمان بن عفان أن الرفق غير مناسب في هذه الأمور.
وقال عنه ابن خلدون"هو من أعظم الخلفاء المسلمين,لولاه لزالت الخلافة الإسلامية".
واستعمل الحجاج لقوته وشجاعته وإلا لدخلت الروم في عهده وأخذت بلاد المسلمين وبهذا تم نشر الإسلام إلى أوروبا فله فضل عظيم في أغلب الأمورولا تزال أعماله إلى اليوم مثل "قبة الصخرة "التي تعتبر حماية للمسجد الأقصى حيث قال الصهاينة كذلك.وأيضًا "المسجد الأموي"لا زال موجودًا.
صورة
اللهم اغفر لوالدي وارحمه

صورة العضو الشخصية
رغدة
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 4289
اشترك في: 20 يونيو 2008, 17:25
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: متزوجه
الحاله الوظيفيه: بدون عمل

Re: اولى حلقات برنامج مع التابعين للدكتور عمرو خالد

مشاركة بواسطة رغدة » 02 أغسطس 2011, 00:01

تسلم ايدك سموره (&_) (&_)

صورة
صلى على حبيبك النبى To be happy

اللهم صلى وسلم وزد وبارك عليك يا حبيبى يا رسول الله

صورة

صورة

عايزين تمحو كل ذنوبكم ؟؟؟ ....

اضغطو هنا

صورة العضو الشخصية
admin
مدير الموقع
مدير الموقع
مشاركات: 822
اشترك في: 04 إبريل 2008, 19:28
النوع: ذكر
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: صاحب عمل
انا حاليا: متفائل
مكان: Egypt
اتصال:

Re: اولى حلقات برنامج مع التابعين للدكتور عمرو خالد

مشاركة بواسطة admin » 02 أغسطس 2011, 02:16

تسلم ايدك يا مشرفتنا ، مشفتهاش فعلا النهاردة وحشوفها حالا من هنا
لَا الَه الَا الْلَّه عَدَد مَاكَان وَعَدَد مَايَكُوْن وَعَدَد الْحَرَكَات وَالْسُكُوْن

- كن عبداً ربانياً ، وليس عبداً رمضانياً

- لا تعتقدي ان عدم رد المشرفات على موضوعك هو تجاهل لك فآجلاً ام عاجلاً سيتم الرد عليك سواءاً من قبلهم او من قبل الاعضاء ...

صورة العضو الشخصية
هبه
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 8350
اشترك في: 05 إبريل 2008, 15:39
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: بدون عمل
انا حاليا: حزين
مكان: مصر
اتصال:

Re: اولى حلقات برنامج مع التابعين للدكتور عمرو خالد

مشاركة بواسطة هبه » 02 أغسطس 2011, 02:57

jتسلم ايديك ياسميرة جزاكى الله كل خيرا
أحساس مؤلم. أحساس صعب .أحساس يقتل ....أن تكون موجود ومش موجود في أماكن تعتبرها جزءا من حياتك


القوانين العامه للمنتدى

صورة العضو الشخصية
همس السما
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 4282
اشترك في: 13 مايو 2010, 09:31
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: صاحب عمل
انا حاليا: متفائل
مكان: مصر

Re: اولى حلقات برنامج مع التابعين للدكتور عمرو خالد

مشاركة بواسطة همس السما » 02 أغسطس 2011, 09:21

جزاكى الله خيرا سمورة

صورة العضو الشخصية
samira malki
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 4678
اشترك في: 20 إبريل 2010, 01:16
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: موظفه في عمل خاص
انا حاليا: متفائل
مكان: المغرب

Re: حلقات برنامج (مع التابعين ) للدكتور عمرو خالد متجدد يوم

مشاركة بواسطة samira malki » 23 أغسطس 2011, 05:06

الحلقه الرابعه عشره

الحلقه الخامسه عشره

-رمضان هو حليم جدا جدا تابعي اليوم اصلاح بين فئتين اقتتلا
تابعي اليوم الحسن بن علي بن ابي طالب رضي الله عنه


الحلم والأناة من الأخلاق العظيمة,تساعدك على ضبط نفس


هو أول حفيد للنبي(صل الله عليه وسلم) و يذكر أن أم الفضل دخلت على النبي وهي خائفة لأنها رأت في المنام أن جزءًا من النبي يقع في بيتها فاستبشر النبي بهذه الرؤية وعرف أن ابنته الزهراء فاطمة ستحمل وتلد وسترضع أم الفضل ابنها .
حملت السيدة فاطمة وولدت في مثل هذا اليوم أي 15- رمضان ولدت بالحسن بن علي فعندما ولدت سألهم النبي عن اسمه .فقال علي :حرب.فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) لا بل نسميه الحسن.
-*-*-*-*مواقف للنبي (صلى الله عليه وسلم) مرتبطة بالحسن-*-*-*

-1 بينما الرسول جالس مع الصحابة فإذا به يقول( هذا ملك نزل من السماء لم ينزل الأرض قط قبل هذه الليلة. استأذن ربه أن يسلم علي ويبشرني أن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة ، وأن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة (.

2- أخذ النبي الحسن وقبله وضمه فقال له أحد الصحابة أ هكذا تحبه يا رسول الله؟فرد النبي( إن ابني هذا لسيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين(.

-3 جاء وفد من النصارى لمقابلة الرسول والمناظرة معه فأصروا على رأيهم فنزلت(فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ((

فأتى النبي بالسيدة فاطمة والحسن والحسين وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم فضمهم تحت عباءته.



توفي الرسول وفي عهد أبو بكر فقد صلّى أبو بكر الصديق صلاة العصر ثم خرج يمشي ومعه عليّ بن أبي طالب ، فرأى الحسن يلعبُ مع الصبيان ، فحمله على عاتقه و قال ( بأبي شبيه بالنبيّ ، ليس شبيهاً بعليّ فقد كان أشبه الناس بالرسول(.
ومن مميزات الحسن الحلم والأناة ومن مميزات الحسين قوة الحق لذلك جمعوا بين أجمل خصلتين .وقد حج25 حجة ماشيًا على قدميه.
وفي عهد علي وعند انتقال الخلافة إلى الكوفة سافرا ولديه معه وعند المنازعات قرر علي بن أبي طالب أن يعزل معاوية عن الشام فأقر ولده الحسين بذلك أما الحسن فرفض .
وبعد ما دامت المنازعات خمسة أعوام وكانت كلها لصالح معاوية ففي أحد الأيام وبعد صلاة الفجر طعن علي بن أبي طالب فجرح جرحًا شديدًا فعندما أعادوه إلى قصره نادى بالحسن وقال له:ارفق يا ولدي بأسيرك، وارحمه وأحسن إليه وأشفق عليه، ألا ترى إلى عينيه قد طارتا في أم رأسه وقلبه يرتجف خوفا وفزعا..
فقال له الإمام الحسن يا أبه قد قتلك هذا اللعين الفاجر وأفجعنا فيك وأنت تأمرنا بالرفق به؟
فقال: نعم يا بني نحن أهل بيت لا نزداد على الذنب إلينا إلا كرما وعفوا، والرحمة والشفقة من شيمتنا، بحقي عليك فأطعمه يا بني مما تأكله واسقه مما تشرب، ولا تقيد له قدما ولا تغل له يدا، فإن أنا مت فاقتص منه بأن تقتله وتضربه ضربة واحدة وإن أنا عشت فأنا أولى به بالعفو عنه وأنا أعلم بما أفعل به. ثم أمر أن يحملوه من ذلك المحراب إلى موضع مصلاه في منزله.
وأوصى ولديه بهذه الوصية:)"والله لا أوصيكم بشيء إلا صلة الرحم ,والله صلاة قليلة و صيام قليل مع صلة رحم يهون الحساب يوم القيامة(ومات ودفن في الكوفة,
وانتقل إلى رحمة ربه وصلى عليه الحسن .فبايعوه الناس على الخلافة بعد الصلاة فتردد كثيرًا فأتى قيس بن سعد بن عبادة ووقف على المنبر وقال:أيها الناس أنا أبايع الحسن بن علي.
فبايعوه الناس فاستمرت خلافته 7 أشهر ,لكن لم تكن الأمور مستقرة لأن معاوية يستعد للقتال.
وفي عام 40 جمع 90 ألف وقال وأن هذا الأمر الذي إختلفت فيه أنا ومعاوية حق لإمرئ كان أحق به مني ، أو حق لي تركته لإرادة إصلاح المسلمين وحقن دمائهم ، وأن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين ثم إستغفر ونزل.
## فتنازل عن الخلافة البعض غضب والبعض الآخر كبر فرحًا, وبعث لمعاوية يخبره عن التنازل لكن بشروط:
-1أن يكون الأمر من بعده شورى بين المسلمين.
-2أن لا يسب والده في الشام.
3-أن يكون هناك مال لأهل البيت ولأهل المدينة تعويضًا لهم.
فوافق معاوية بعد أن تم الصلح في الكوفة.
فعاد إلى المدينة وتفرغ لطلب العلم ,وبعدها مرض مرضًا شديدًا أدى به إلى الوفاة فنادى الحسين فأوصاه أن يدفنه عند جده رسول الله إن سمحت السيدة عائشة ومعاوية.ولا تقاتله إن رفض.
فذهب الحسين إلى السيدة عائشة فوافقت وعندما استأذن معاوية رفض فكاد أن يقاتله لكن أبا هريرة ذكره بوصية أخوه.
وبعدها دفن في البقيع عام 50 للهجرة


الحلقه السادسه عشره

رمضان وبطل اليوم هو شخص نفتخر بي بعدل بحكمة هو عمر ابن عبد العزيز

خامس الخلفاء الراشدين وهو حفيد عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) ويقال أن رأى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رؤيا، فقام من نومه يردد مَنْ هذا الأشجُّ من بني أمية، ومِنْ ولد عمر يُسَمى عمر، يسير بسيرة عمر ويملأ الأرض عدلاً.
ففرح لأنه سيخرج من صلبه عادل وانبهر لإجتماع النسبيين بني أمية وبني عمر في آن واحد وكالمعتاد يخرج أمير المؤمنين عمر بن الخطاب(رضي الله عنه) ليلًا لتفقد الرعية وفي إحدى الليالي كانت ليلة ممطرة شديدة البرودة فمر على امرأة ومعها ابنتها وهم يخضون اللبن، فلما ارادت الام ان تضع الماء على اللبن من اجل ان تزيد الكمية وتبيع، فقالت الابنة لا تفعلي يا أمي، فقالت لم؟..
فقالت الابنة أما سمعت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب قد نادى في الناس ألا يخلط اللبن بالماء، قالت المرأة وأين عمر بن الخطاب ، قالت إذا كان عمر لا يرانا فرب عمر يرانا وسمع الكلام عمر بن الخطاب فوضع علامة على هذا المنزل وذهب لصلاة الفجر وبعده ذهب الى اولاده وقال فليتزوج احدكم من هذه البنت فقال احدهم انتزوج ابنة بائعة اللبن فقال والله ان لم تتزوجها انتم سأتزوجه انا فقال ابنه عاصم بالزواسااتوج من تلك الفتاة وقال :فو الله لكأني أشعر أن يخرج من بطنها شخص يسود العرب وقال له:والله إن لم تتزوجها أنت أو أحد أخوتك لأتزوجنها أنا.
فتزوج عاصم بتلك الفتاة وأنجبا فتاة ليلى
وبعدها توفي عمر بن الخطاب وابنه عاصم وبقيت تلك الفتاة يتيمة فرباها خالها عبد الله بن عمر فكبرت وتقدم لها الكثير من الشباب ومن بينهم عبد العزيز بن مروانفقبلت به وفي هذه الفترة أصبحت الخلافة لبني أمية لكن قرب وفاة والده مروان بن الحكم أوصى الخلافة لابنه عبد الملك ثم عبد العزيز فعندما أتى عهد عبد الملك عزل أخاه من الحكم لكنه أصبح واليًا لمصر وأنجب طفلًا صغيرًا أسماه عمر .فعندما توجهت العائلة إلى مصر ظل طفلهما في المدينة ليتعلم.فتعلم لمدة 5 سنين ثم ذهب إلى أهله في مصر وبينما هو متوجه إليهم إذا بفرس يرفسه لذلك أصبح أشج.
ففرح والده لأنها من رؤية عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) وعندما بلغ 10 سنين قال لوالدته:" إن لي نفساً تواقة، وما حققت شيئاً إلا تاقت لما هو أعلى منهقالت له إلى ماذا تتوق؟قال:أن أكون مثل جدي عمر .فقد كان يتميز بالطموح .وذهب إلى والده وقال له:يا أبتِ إني أريد العودة إلى المدينة لأتعلم.
فانبهر والده منه فبعث إلى عبد الملك وأخبره أن ابنه طموحه ,فأمر الخليفة عبد الملك براتب شهري إلى عمر بن عبد العزيز وقدره 1000دينار شهريًا ليتعلم .فتعلم وزداد تقوى وخوفًا من الموت ,وفي أحد الأيام في المدينة كان جالس أمام معلمه فتحدث المعلم عن قوة علي بن أبي طالب فقال عمر: رأس الفتنة لأنه يسمع من بني أمية ذلك الكلام..فغضب معلمه غضبًا شديدًا منه وقال له :إن جدك عمر كان يحب عليًا و أهل أبوك هم من قتل علي.فخاف عمر لأنه لأول مرة يعلم أن هناك منازعات بين أخواله وأعمامه.
فدرس كثيرًا عن هذا الأمر وفي أحد الأيام سأل المعلم :من أشجع الناس؟ فقال عمر
*علي بن أبي طالب*.
فرأى معلمه ذلك التغيير المفاجئ على عمر بن عبد العزيز.
وعندما بلغ العشرينات توفي والده ووالدته فناداه عبد الملك بن مروان لقصر الخلافة فأتى وزوجه ابنته فاطمة ذات الغنى والترف فأصبح راتب عمر بن العزيز 40 ألف دينار.وأن ملبسه الواحد بعشرة ألف درهم.
فعاش حياة الترف والغنى وكان طموحه في ذلك الوقت أن يصبح واليًا على المدينة .فأصبح واليًا عليها وكان له رفيق يدعىمزاحم.فأمر الخليفة عبد الملك بالقبض على "خبيب بن عبد الله بن الزبير" فقبضه عمر بن عبد العزيز وأودعه السجن.فقال له مزاحم:اتق الله إنه لظلم.فتأثر من كلام رفيقه فأراد أن يخرجه فإذا به مات في السجن .فخاف خوفًا شديدًا وكان ذلك الموقف كالصاعقة بالنسبة له .
فجلس في بيته 20 يومًا لا يخرج أبدًا فقط يتلو القرآن وعندما تلى ((إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ)) فبكى بكاءً شديدًا واشتاقت نفسه للعدل.فتغير من ذلك الحين وإذا بذلك الوقت يأتي الحجاج للحج فبعث عمر بن عبد العزيز إلى عبد الملك يخبره بأن لا يدخل المدينة الحجاج وأنا فيها.
فأرسل الحجاج إلى عبد الملك يخبره بأن عمر يجالس أعدائنا.وفي ذلك الوقت توفي عبد الملك بن مروان وتولى الخلافة الوليد بن عبد الملك وعزل عمر بن عبد العزيز من المدينة.
يقول عمر بن عبد العزيز*******
*-*-إن لي نفساً تواقة، وما حققت شيئاً إلا تاقت لما هو أعلى منه ،تاقت نفسي إلى الزواج من ابنة عمي فاطمة بنت عبد الملك فتزوجتها، ثم تاقت نفسي إلى الإمارة فوليتها، وتاقت نفسي إلى الخلافة فنلتها،
والآن يا رجاء تاقت نفسي إلى الجنة فأرجو أن أكون من أهلها

الحلقه السابعه عشره

رمضان هو تكملة لحلقة تابعي امبارح هو عمر بن عبد العزيز (العدل اساس الحياة)

كن أنت التغيير الذي تريده في العالم
بالأمس توقفنا عند تولي الوليد بن عبد الملك الخلافة وعزل عمر بن عبد العزيز من المدينة المنورة,فعاد إلى الشام في قصر الخلافة.فقال له الوليد:ماذا تقول فيمن يسب الخلفاء أيقتل أم لا ؟ فصمت عمر فعاد نفس السؤال :أيقتل أم لا ؟قال عمر:يا أمير المؤمنين قتل النفس بالنفس فقال له الوليد :يسب الخلفاء؟ فقال عمر:لا بل يعاقب.فغضب الوليد غضبًا شديدًا.
ومن المعروف أن عبد الملك بن مروان طلب المبايعة من بعده للوليد وسليمان فبايع الناس الوليد وسليمان في نفس الوقت ففي عهد الوليد قرر أن يعزل أخاه سليمان من الحكم فشاور كبار الشخصيات ومن بينهم عمر بن عبد العزيز فرفض عمر و قال إذا عزلت سليمان فلا بد من اعتزالك أيضًا لأننا بايعنكم بنفس الوقت فغضب الوليد لدرجة أنه حبس عمر بن عبد العزيز في بيته لمدة 3 أيام وأغلق الأبواب والنوافذ بالرمل فمرض عمر فذهبت زوجته فاطمة تستعطف الوليد فأذن بخروجه.وفي عهد سليمان بعد وفاة الوليد جعل عمر بن عبد العزيز من المستشاريين له لكن عمر قال له بالحق فقال نعم.فسأل سليمان عمر بن عبد العزيز
وقال له :ما رأيك بالولاة؟
قال :حاكم اليمن ومصر والمغرب ظلمة,فقد كان يقول كلمة الحق ولا يخاف.
وفي إحدى الليالي ذهب هو وسليمان للحج وكان الجو ممطرًا وصوت الرعد في كل مكان فخاف سليمان وابتسم عمر
فقال سليمان لعمر:لم تبتسم؟
فقال عمر:أنت تخاف من رحمته فكيف بعذابه؟!.

ومن المفترض أن يبايع سليمان ابنه أيوب للخلافة وقد كان أيوب شابِا لكنه مات فمرض سليمان بعد وفاة ابنه بشهرففكر فيمن سيتولى الخلافة من بعده فرأى أن أبنائه صغارًا لا يناسبون للخلافة وأخويه هشام,, يزيد أيضًا لا يناسبون للخلافة فأشار له رجاء بن حيوة بأن عمر يصلح للخلافة ففكر الخليفة ونالت الفكرة عجابه فكتب كتابًا لتولية عمر للخلافة من بعده.وقال لرجاء: والله لأعقدن عقدًا لا يكون للشيطان منها نصيبًا
فذهب رجاء إلى بني أمية ومعه الكتاب وأمر الناس بالمبايعة لمن له الخلافة في هذا الكتاب فوافق بني أمية دون أن يعلموا من هذا الشخص
وعندما بلغ عمر بن عبد العزيز 35 عامًا ,توفي سليمان فمسك رجاء الكتاب وقال : من خليفة أمير المؤمنين سليمان بن عبد الملك.
إلى :عمر بن عبد العزيز".وليتك الخلافة من بعدي"
فأول كلمة قاله عمر بن عبد العزيز:إنا لله و إنا إليه راجعون
وصعد المنبر وقال: (ايها الناس اني قد ابتليت بهذا الامر من غير رأي كان مني فيه ولا طلبة له ولا مشورة من المسلمين واني قد خلعت ما في اعناقكم من بيعتي فاختاروا لانفسكم ما ترضون)
فقال رجاء: ننظر ماذا يقول الناس؟
فجميع الناس بايعته ووافقوا على أن يكون الخليفة

فمن أول يوم عزل الولاة الظالمين وأعاد جميع أموال الدولة إلى بيت مال المسلمين ودخل المسجد وصلى بالناس الظهر ثم أمر مزاحم بأن يأتي بعقود الأراضي فأتى بها فأتى بالمقص وقص كل أرض لا يملكها ثم أتى إلى أرض يملكها وقال إنها لي فأصبح دخله 200 درهم فقط لا غير.
ودخل على زوجته وقال لها: والله لا اجتمع أنا وأنتِ والجواهر فأخذت كل الجواهر إلى المسجد أمام الناس وأعادوها إلى بيت مال المسلمينوفي مرة من المرات دخل إلى بيت مال المسلمين ووجد عطور فقال مزاحم شمها فغطى على أنفه عمر ولم يرضَ بأن يشمها لأنها لا تحل لهلانه للمسلمين .
وعندما وصلت جيوش المسلمين إلى سمرقند في عهد عمر بن عبد العزيز با توا السكان بالهجوم ومن المفترض أن يمهلوهم 3 أيام فبعث حاكم سمرقند إلى عمر بن عبد العزيز وقال له: خالفتم دينكم
فبعث عمر هذه الرسالة إلى القاضي فأمر القاضي بعودة المجاهدين فورًا إلى الشام إلى بعد 3 أيا ثم يعودوا فاد الجند إلى الشام فأسلم أهل سمرقند من العدل العظيم.
وعند وفاته أصبح هناك فائض من امول المسلمين لدرجة أنه لم يوجد فقراء ومساكين ليعطوهم أموال الوكاة فأمرهم عمر بصرفها على العلماء ليجتهدوا في التعليم فوزوعها على العلماء لكن بقيت أموال فأمرهم بزيادة رواتب الولاة لكي لا يخونوا فأعطوهم فزادت الأمول فأمرهم بأن يجعلوا لكل أعمى قائد على حساب الدولة فزادت الأموال فأمرهم أن يجعلوا لكل مريض خادم يساعده فزادت الأموال فأمرهم ببناء الفنادق عند كل دولة للمسافرين فزادت الأموال فأمرهم أن يقضوا دين الشعب فزادت أيضًا الأموال وأخيرًا أمرهم بشراء حب للحمام .

وبهذا قدم عمر بن عبد العزيزنموذجًا رائعًا لكل إنسان مسؤول.وبهذا أصبح مجدد القرن الأول ورأى التغيير في العالم لأنه غير من نفسه أولًا.

الحلقه الثامنه عشره

الحلقه التاسعه عشره


الحلقه العشرون

الحلقه الواحد والعشرون

الحلقه الثانيه والعشرون

صورة
اللهم اغفر لوالدي وارحمه

صورة العضو الشخصية
همس السما
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 4282
اشترك في: 13 مايو 2010, 09:31
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: صاحب عمل
انا حاليا: متفائل
مكان: مصر

Re: حلقات برنامج (مع التابعين ) للدكتور عمرو خالد متجدد يوم

مشاركة بواسطة همس السما » 23 أغسطس 2011, 10:03

بـــــــارك اللـــه فيكى سميرة
ربنا يجعل لكى نصيب من هذا الثواب العظيم فى هذه الأيام المباركة
اللهم آااامين

صورة العضو الشخصية
samira malki
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 4678
اشترك في: 20 إبريل 2010, 01:16
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: موظفه في عمل خاص
انا حاليا: متفائل
مكان: المغرب

Re: حلقات برنامج (مع التابعين ) للدكتور عمرو خالد متجدد يوم

مشاركة بواسطة samira malki » 23 أغسطس 2011, 12:05

جزاكي الله بالمثل هموسة ولكن لاحق الحق في هذا الشهر العظيم فان ابو مازن هو من تكفل عني بتنزيل الحلقات تطوعا منه جزاه الله خيرا لذالك اشكره من كل قلبي عن مجهوده الرائع وجزاه الله كل خير عنا يا رب
صورة
اللهم اغفر لوالدي وارحمه

صورة العضو الشخصية
همس السما
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 4282
اشترك في: 13 مايو 2010, 09:31
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: صاحب عمل
انا حاليا: متفائل
مكان: مصر

Re: حلقات برنامج (مع التابعين ) للدكتور عمرو خالد متجدد يوم

مشاركة بواسطة همس السما » 23 أغسطس 2011, 13:59

بسم الله ما شاء الله
تسلم ايدك أبو مازن
أثابك الله عنه خيرااا فى هذه الأيام المباركة

أضف رد جديد

العودة إلى “منتدى ايام وليالي رمضان”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد