كيف اخشع في الدعاء؟؟

منتدى ختم القران الكريم وكل الموضوعات التى تساعد على ذلك

المشرفون: نواب المدير العام، فريق الاشراف والاداره

أضف رد جديد
صورة العضو الشخصية
samira malki
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 4678
اشترك في: 20 إبريل 2010, 01:16
النوع: انثى
الحاله الاجتماعيه: غير متزوج
الحاله الوظيفيه: موظفه في عمل خاص
انا حاليا: متفائل
مكان: المغرب

كيف اخشع في الدعاء؟؟

مشاركة بواسطة samira malki » 23 يونيو 2015, 00:24



إذا أردت أن يعينك الله تبارك وتعالى على الخشوع في الدعاء فتسلح بما يلي :

أولا : لا يأخذنك العجب بنفسك والكبرياء بها لعبادة هداك الله لها ، فهذا مما يحرمك لذة الخشوع في الدعاء ، وهل الخشوع سوى الخضوع الذي ينافي العجب والكبر ؟

ثانيا : تحين مواطن استجابة الدعاء ، واستحضر عظمتها وإليك طرفا منها :

السحر وهو ما قبل الفجر بساعة أو اثنتين .
في السجود .
ما بين الأذان والإقامة .
ما بعد كل صلاة من الصلوات الخمس .
بعد التشهد وقبل التسليم من الصلاة .
عند نزول الغيث .
عند التقاء الصفوف _ الحرب بين الحق والباطل _ .
ثالثا : لتكن أخي على طهارة .

رابعا :إذا استطعت أن تقدم دعاءك بركعتين لا تحدث بهما نفسك فافعل .

خامسا : أطب مطعمك ، وبر والديك ، تكن مستجاب الدعوة .

سادسا : عند الدعاء توجه للقبلة ، واستحضر معنى ما تقول ، وما يقتضيه من خشوع ، والتفت عن دنياك إلى أخراك ، وعن المخلوقين إلى خالقك .

سابعا : ابدأ دعاءك بحمد الله والثناء عليه ، وأطل في ذلك ، ثم صل على النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وأطل ما استطعت ، ثم اشرع في حاجتك .

ثامنا : بعد ذلك استغفر ربك ، فلعل ذنبا أذنبته يحول بين دعائك والإجابة ، وبين قلبك والخشوع .

تاسعا : لتكن همتك عالية في الدعاء ، فلم تطلب الجنة وبمقدورك طلب الفردوس الاعلى منها ، وادع للجميع ، وليكن للإسلام والمسلمين شطر من دعائك ، لعل الله يستجيب دعاءك ويعود للأمة عزها .

عاشرا وأخيرا : ليكن دعاءك بالغفران والرحمة ، للجميع وخص من تريد من أهل ، ووالدين وأساتذة ، وعلماء ، وأصحاب فضل عليك وعلى الامة ، ثم اختم دعاءك بحمد الله والثناء عليه والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .

لا تنس قول النبي صلى الله عليه وسلم : " يستجاب لاحدكم مالم يستعجل " قيل كيف يستعجل يا ر سول الله ؟ قال: " يقول : دعوت ولم يستجب لي " وما تلك النصيحة اخي إلا لأن دعاء المؤمن على ثلاثة أ حوال :

إما أن يعجل له ثمرته في الدنيا .
وإما أن يعتلج مع قضاء نازل فيرده ، كما هو معلوم من الحديث .
أو أن يدخره الله لك حسنات يوم القيامة ، وما أعظمه من شرف ! وكم يتمنى العبد يوم القيامة لو أخر الله جل في علاه كل دعائه له ليوم القيامة ، وليس هذا إلا للمؤمن ، أما الكافر إن دعا الله كما في الاضطرار فإن الكريم جل وعلا يترفع عن أن يرد يديه صفرا ، فيعجل له ثمرته في الدنيا أو يرد عنه قضاء كتبه عليه .
صورة
اللهم اغفر لوالدي وارحمه

أضف رد جديد

العودة إلى “منتدى ختم القران الكريم”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر